أخبار العالم / منظمة خلق

کلمة يان زهراديل - عضو البرلمان الأوروبي في مؤتمر البرلمان الأوروبي – أکتوبر2019

يوم الأربعاء ، 23 أكتوبر نظمت مجموعة أصدقاء إيران الحرة ، التي تضم عددًا كبيرًا من أعضاء البرلمان الأوروبي من مختلف المجموعات السياسية مؤتمرًا بحضور مریم رجوي وأكثر من 30 عضوًا في البرلمان الأوروبي وعشرات من المساعدين والمستشارين البرلمانيين وتحدثوا عن حالة حقوق الإنسان في إيران والدور المدمر للملالي في المنطقة وفي رعاية الإرهاب الدولي.

وفيمايلي کلمة يان زهراديل - عضو البرلمان الأوروبي في مؤتمر البرلمان الأوروبي.

شكرا لك سيدتي الرئيسة، السيدة مريم رجوي

أهلًا وسهلًا بحضرتك في البرلمان الأوروبي

نظام الملالي نظام أصولي ديني حريص جدًا على الهيمنة على المنطقة والاستيلاء على السلطة والسيطرة على جميع البلدان المجاورة تقريبًا. لقد فعلوا ذلك في العراق وفي سوريا ، وإلى حد ما في لبنان . وحاولوا أن يفعلوا ذلك في اليمن . وللأسف، أعتقد أن الاتحاد الأوروبي لم يعترف رسميًا بالتهديد الحقيقي لنظام الملالي حتى الآن؛ فإما لأنه لا يملك القدرة أو لأنه لا يريد. والواقع أنه إذا سمحنا له بالهيمنة على المنطقة، فسنواجه تهديدًا أمنيًا حقيقيًا للقارة بأكملها وللاتحاد الأوروبي. وللأسف، أعتقد أن السيدة موغريني، التي ستكون في القريب العاجل – والحمد لله - الممثل السامي السابق للسياسة الخارجية والأمنية، تروج لسياسة الاسترضاء. إذ كانت تنحني أمام الملالي، وحاولت تحقيق نوع من الاتفاق السياسي والاقتصادي الذي لم ولن يحدث. أعتقد أننا يجب أن يكون لدينا سياسة وموقفًا حاسمًا ومبدئيًا بدلاً من سياسة الاسترضاء. ومنظمتكم هي أكثر معارضة تنظيماً وشمولًا تواجه هذا النظام. أعتقد أنكم تستحقون دعمنا الكامل.

إن خطتك المكونة من عشر بنود وتدعو لفصل الدين عن الدولة والمساواة في الحقوق بين الرجال والنساء وإلغاء عقوبة الإعدام ، لهي دليل ممتاز للمستقبل. لذلك أقول مرة أخرى أنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يدعم حركتكم من أجل إرساء الديمقراطية وتحقيق مصالحنا ومصداقيتنا وأمننا، وآمل أن نفهم جميعًا نحن الحاضرين اليوم في هذا التجمع، هذا الأمر، والأكثر من ذلك أنه يجب علينا أن ننشر هذه الرسالة بشكل غير مسبوق ونرسلها لأولئك الذين لا يستطيعون أن يسمعوا حتى الآن، وأن يعوا هذه الرسالة. ولكم جزيل الشكر والتقدير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا