أخبار العالم / عكس السير

في أستراليا .. مسافرة تتظاهر بالحمل لتنجو من دفع رسوم وزن الأمتعة الزائد ! ( فيديو )

انتشرت في الأونة الأخيرة أساليب مبتكرة في حزم الأمتعة، والتي يلجأ المسافرون إليها لتجنب دفع رسوم إضافية باهظة الثمن، لوزن الأمتعة الزائد، كارتداء عدة معاطف فوق بعضها البعض أو الجلوس فوق الحقيبة لمحاولة إغلاقها.

ولكن بالنسبة إلى الصحفية ريبيكا أندروز، فقد لجأت لأسلوب غير متوقع بحشو ملابسها الإضافية تحت زيّها مع شاحن حاسوبها المحمول الذي لم تجد له مكاناً في حقيبتها لتبدو وكأنها حامل، وذلك في محاولة لتجنب دفع رسوم الوزن الزائد للأمتعتها.

وقالت أندروز لشبكة “سي إن إن”، إنها نحيلة الخصر وقررت التظاهر بالحمل للتهرب من دفع رسوم إضافية.

واعترفت أندروز بافتقار حيلتها للإبداع قائلة: “بكل جدية، أعتقد أن هذه هي أكثر فكرة كسولة تخطر لي على الإطلاق، إذ يستطيع جسم المرأة أن يخلق حياة إنسان، لذا فإن استغلال هذه القدرة الفريدة حتى أوفر مبلغ 60 دولاراً كان واضحاً للغاية. إنها بالفعل حيلة غير مبتكرة”.

وقبل الصعود إلى رحلتها الأسترالية المحلية على متن رحلة خطوط جيت ستار الجوية، وضعت أندروز حاسوبها المحمول خلف ظهرها تحت زيّها المطاطي. واستطاعت بالفعل اجتياز نقطة التفتيش الأمني، لذا اعتقدت أنها نجت بفعلتها.

وفضح حاسوبها أمرها وكشف الحيلة، إذ لاحظ مضيف الطيران على متن الرحلة بروز الحاسوب تحت سترتها، واضطرت في نهاية المطاف إلى دفع 60 دولاراً مقابل الوزن الزائد.

وأضافت أندروز أنها لم تشعر بالحرج حين كُشف أمرها.

ولم تكن تلك الحيلة هي أولى محاولات أندروز، التي تسافر باستمرار، إذ أشارت إلى أنها قامت بحيلة ارتداء ملابس متعددة الطبقات وخدعة الحمل المزيف عدة مرات. ولكن هذه هي المرة الأولى التي تخبئ فيها حاسوبها المحمول.

وترفض أندروز أن تشعر بالذنب تجاه حيلتها، وقالت إنها تعتقد أن أي امرأة تملك الحق بفعل ما تشاء بجسدها، بما في ذلك إدعاء الحمل باستخدام أسلاك شاحن الحاسوب المحمول.

قيم الخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا