أخبار العالم / الوفد

الجزائريون يرفضون الانتخابات الرئاسية ويتظاهرون في الشوارع

قضى آلاف الجزائريين ليلة أمس، في الشّارع محتجّين ومحتفلين بالذّكرى الـ65 لاندلاع حرب التّحرير، التي راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف مليون شهيد خلال سبع سنوات.

ورفع المتظاهرون الشّعارات المطالبة بـ"رحيل بقايا نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة"

مردّدين "ارحلوا يا العصابة ارحلوا" معتبرين أن الشّعب لم ينل الاستقلال بعد رافعين لافتات "الجزائر تحرّرت والشعب يناضل اليوم من أجل تحرير نفسه".

ورد المتظاهرون على خطاب رئيس بلادهم المؤقّت،

عبد القادر بن صالح، الذي ألقاه أمس داعيًا إلى الاقبال على صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل، قائلين " "لن ننتخب ومازالت عناصر من العصابة تحكم".

واعتبر المتظاهرون تزامن ذكرى اندلاع ثورة التّحرير مع جمعة جديدة من حراكهم، سيكون منعرجًا في المسيرة الشّعبية التي انطلقت منذ الـ22 فبراير الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا