أخبار العالم / الشاشة

شهر من الاحتجاجات في العراق.. ومطالب المحتجين تتصاعد

شاشة نيوز: دعت تنسيقيات عراقية تشرف على الاحتجاجات في العراق، المواطنين للمشاركة في مظاهرات في مختلف المدن العراقية.

ويأتي ذلك عقب ليلة من المواجهات بين قوات الأمن العراقية والمتظاهرين عند جسر السنك في العاصمة بغداد، أدت إلى إصابة 20 متظاهرا على الأقل بحالات اختناق وجروح.

وجاءت هذه المظاهرات الليلة عقب محاولة المحتجين اجتياز الحاجز الأمني الثاني المؤدي إلى السفارة الإيرانية، التي يحملها المتظاهرون مسؤولية تدهور أوضاع بلادهم والتدخل في شؤونها.

وتحولت ساحة التحرير في بغداد إلى مركز للحراك المطالب بـ"إسقاط النظام". وهناك أمطرت القوات الأمنية المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع.

وتعهد الرئيس العراقي برهم صالح، الخميس، إجراء انتخابات مبكرة بعد تشريع قانون انتخابي "جديد مقنع للشعب"، مشيرا إلى استعداد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الاستقالة شرط إيجاد البديل.

قنابل "غير مسبوقة"

وقالت منظمة العفو الدولية، الخميس، إن خمسة متظاهرين قتلوا في بغداد بقنابل مسيلة للدموع "اخترقت جماجمهم"، داعية العراق إلى إيقاف استخدام هذا النوع "غير المسبوق" من القنابل التي يبلغ وزنها 10 أضعاف وزن عبوات الغاز المسيل للدموع التي تستخدم بالعادة.

وقتل خلال خمسة أيام ما لا يقل عن خمسة متظاهرين بقنابل "اخترقت الجماجم" أطلقتها القوات الأمنية، وفق منظمة العفو الدولية.

وهذه القنابل المصنوعة في بلغاريا وصربيا هي من "نوع غير مسبوق"، و"تهدف إلى قتل وليس تفريق" المتظاهرين، بحسب المنظمة. 

وتزن عبوات الغاز المسيل للدموع التي عادة ما تستخدمها الشرطة بأنحاء العالم ما بين 25 و50 غراما، بحسب منظمة العفو، لكن تلك التي استُخدمت ببغداد "تزن من 220 إلى 250 غراما" وتكون قوتها "أكبر بعشر مرات" عندما يتم اطلاقها.

مظاهرات ليلية 

وقتل أكثر من 250 شخصًا في احتجاجات وأعمال عنف بالعراق منذ الأول من أكتوبر حسب حصيلة رسمية. ويسعى القادة السياسيون في العراق للتوصل إلى حل للاحتجاجات المتواصلة المطالبة بإسقاط رئيس الوزراء.

وبدأ الحراك الشعبي في  العراق في الأول من أكتوبر احتجاجا على غياب الخدمات الأساسية وتفشي البطالة وعجز السلطات السياسية عن إيجاد حلول للأزمات المعيشية.

وليلة الجمعة، شهدت ساحة التحرير أعمال عنف جديدة. ويحاول المتظاهرون منذ أسبوع كسر حواجز جسر الجمهورية الذي يؤدي إلى المنطقة الخضراء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا