الارشيف / أخبار العالم / المصريون

فرنسا.. حملة تصويت لتحديد أكثر الشخصيات معاداة للإسلام

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

الاعتداءات ضد مسلمي فرنسا ازدادت 4 أضعاف

الاعتداءات ضد مسلمي فرنسا ازدادت 4 أضعاف

حجم الخط: A A A
ADTECH;loc=300

22 أكتوبر 2019 - 10:30 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أطلق مرصد العنصرية وكراهية الإسلام (ORIW) في فرنسا، حملة تصويت على شبكة التواصل الاجتماعي لتحديد أكثر الشخصيات معاداة للإسلام في البلاد.
الحملة التي بدأت مؤخرا، على موقع "تويتر"، سيتمكن مستخدموها من اختيار وتحديد الشخصية الأكثر معاداة للإسلام من بين الأسماء التي تثار بشكل متكرر من خلال بيانات معاداة الإسلام في البلاد.
وسيتم تحديد المرتبة الأولى من خلال أصوات مستخدمي موقع " تويتر" كما تشير الحملة.وفي المسابقة التي جرت في مجموعتين، حجز الدور نصف النهائي في الحملة مجموعة من الشخصيات هي: الكاتبة باربرا ليفبفر، والنائبة البرلمانية الأوروبية نادينا مورانو، والسياسي الفرنسي أورور بيرغر، والسياسي اليميني المتطرف جان مسيحة، والصحافي باسكال براود، والأكاديمي لوران بوفيت، والصحفي من أصول جزائرية محمد سيفاوي، والمحامي جيليس ويليام غلودن ادل.
وفي تعليقه على الحملة قال رئيس المرصد افاكات يونا، في بيان له: "هؤلاء الأفراد يلعبون لعبة خطيرة للغاية. أردنا لفت الانتباه إلى هذا الوضع وإبراز ردة فعلنا عليه"، على حد قوله.ومن المتوقع الإعلان عن نتائج التصويت يوم الجمعة المقبل. -


ADTECH;loc=300
الاعتداءات ضد مسلمي فرنسا ازدادت 4 أضعاف

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أطلق مرصد العنصرية وكراهية الإسلام (ORIW) في فرنسا، حملة تصويت على شبكة التواصل الاجتماعي لتحديد أكثر الشخصيات معاداة للإسلام في البلاد.
الحملة التي بدأت مؤخرا، على موقع "تويتر"، سيتمكن مستخدموها من اختيار وتحديد الشخصية الأكثر معاداة للإسلام من بين الأسماء التي تثار بشكل متكرر من خلال بيانات معاداة الإسلام في البلاد.
وسيتم تحديد المرتبة الأولى من خلال أصوات مستخدمي موقع " تويتر" كما تشير الحملة.وفي المسابقة التي جرت في مجموعتين، حجز الدور نصف النهائي في الحملة مجموعة من الشخصيات هي: الكاتبة باربرا ليفبفر، والنائبة البرلمانية الأوروبية نادينا مورانو، والسياسي الفرنسي أورور بيرغر، والسياسي اليميني المتطرف جان مسيحة، والصحافي باسكال براود، والأكاديمي لوران بوفيت، والصحفي من أصول جزائرية محمد سيفاوي، والمحامي جيليس ويليام غلودن ادل.
وفي تعليقه على الحملة قال رئيس المرصد افاكات يونا، في بيان له: "هؤلاء الأفراد يلعبون لعبة خطيرة للغاية. أردنا لفت الانتباه إلى هذا الوضع وإبراز ردة فعلنا عليه"، على حد قوله.ومن المتوقع الإعلان عن نتائج التصويت يوم الجمعة المقبل. -

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا