الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

لتشكيل حكومة الصدمة.. «جعجع» يدعو لاستقالة سعد الحريري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد رئيس حزب «القوات اللبنانية»، سمير جعجع، أن هذه المرة سيكون احتواء الشارع اللبناني صعبا من خلال سياسات الترقيع، وذلك في ظل انتهاء مهلة الـ72 ساعة التي تحدث عنها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

وأضاف «جعجع» في حديث لصحيفة «لوريان لو جور»، والتي نقلتها وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، على وجوب تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته، داعيا إلى تشكيل حكومة «الصدمة»، على أن تكون بعيدة بالتأكيد عن الطبقة السياسية الحالية، حكومة من المستقلين تبدو الحل الوحيد للأزمة الراهنة.

وأشار إلى أنه «يجب تأليف حكومة اختصاصيين، علما بأن هذه الأخيرة لا تعني حكومة تكنوقراط، في معناها التقليدي المتعارف عليه، المطلوب اختيار أناس مستقلين على أساس الكفاءة معيارا وحيدا، على أن يكونوا متمتعين بالقدرة على إدارة البلاد في إطار فريق متجانس، خصوصا أن حكومات الوحدة الوطنية أثبتت فشلها على مر السنوات».

وعما إذا كانت سلسلة الاتصالات السياسية التي أجراها الرئيس الحريري لحل الأزمة الراهنة وامتصاص غضب الشارع كافية؟ قال: «هذه المرة، سيكون احتواء الشارع صعبا من خلال سياسات الترقيع، يجب أن يقدم رئيس الحكومة استقالته لتشكل حكومة الصدمة، على أن تكون بعيدة بالتأكيد عن الطبقة السياسية الحالية، حكومة من المستقلين تبدو الحل الوحيد للأزمة الراهنة».
ومن يمكن أن يكون البديل من الرئيس الحريري راهنا قال: «نحن لا نتحدث عن بديل، يمكن الرئيس سعد الحريري نفسه أن يرأس حكومة المستقلين التي أتحدث عنها».
وعما إذا كان من الممكن أن يكمل الرئيس ميشال عون عهده بشكل طبيعي بعد هذه الاحتجاجات؟ أجاب:«عندما قررنا دعم العماد ميشال عون، كنا نريد أن يكون عهده قويا، وربما الأفضل، ما كنت لأتمنى له هذا المصير، قد تكون المشكلة كامنة في أن رئيس الجمهورية لا يسمع نصائح أحد».

وعن الخطاب الأخير للأمين العام لـ «حزب الله» حسن نصر الله، الذي أعلن معارضته استقالة الحكومة قال جعجع :«للسيد نصر الله رأيه ولنا رأينا الواضح، مواقف السيد نصر الله الأخيرة تدل على أنه لا يقرأ جيدا الإشارات الواردة من الشارع، بدليل أن الناس لم يتوانوا عن التظاهر في أهم معاقل حزب الله وحركة أمل، علما أن هذه المرة لن يكون تحريك شارع»الحزب«في مواجهة المتظاهرين، بالأمر السهل، كما كانت عليه الأمور في المراحل السابقة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا