أخبار العالم / الشرق الاوسط

باحثون يرجحون ارتباط العقم بسرطان البروستاتا

رجح باحثون من السويد أن الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا. وقدم الباحثون من خلال دراستهم بعيدة المدى أقوى دليل حتى الآن على وجود مثل هذه العلاقة. وفقاً للباحثين، فإن الرجال الذين أنجبوا أول أطفالهم بعد عملية تخصيب صناعي كانوا بعد نحو عقدين من عملية التخصيب أكثر تعرضاً بنسبة 30 إلى 60 في المائة للإصابة بسرطان البروستاتا، مقارنة بغيرهم من الآباء، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

واعتبرت خبيرة ألمانية نتائج الدراسة منطقية، حيث قالت زابينه كليش، كبيرة أطباء قسم جراحات الذكورة في مستشفى «مونستر» الجامعي بألمانيا، إن اضطرابات الخصوبة هي في الغالب أكثر من مجرد مشكلات ثانوية أثناء فترة التناسل.

يشار إلى أن سرطان البروستاتا في ألمانيا هو أكثر الأورام الخبيثة التي تصيب الرجال، وبفارق كبير عن السرطان التالي، حيث يتم الكشف في ألمانيا عن نحو 60000 من مثل هذه الأورام سنوياً، ويموت نحو 12000 رجل كل عام بهذا المرض.

ويصيب العقم نحو 8 في المائة من الرجال في الدول الصناعية. وألمحت دراسات سابقة لوجود علاقة بين الظاهرتين.

وفي الدراسة الحالية، قام الباحثون تحت إشراف يحيى الجباري، من جامعة «مالمو» السويدية، بتحليل سجلات سويدية للمرضى، وتبين لهم أن نحو 2.‏1 مليون رجل في السويد أصبحوا آباء لأول مرة في الفترة بين عام 1994 حتى عام 2014، وأن 97 في المائة منهم أنجبوا بشكل طبيعي، و3 في المائة منهم أنجبوا بالتخصيب الصناعي.

ورصد الباحثون لدى جميع الرجال أعراضاً ذات صلة بسرطان البروستاتا، وذلك في فترة امتدت إلى 20 عاماً بعد أن أصبحوا آباء. وأصيب بسرطان البروستاتا 28.‏0 في المائة من الرجال الذين أنجبوا بالإخصاب الطبيعي في هذه الفترة، حسبما ذكر فريق الباحثين في دراستهم التي نشرت نتائجها في العدد الحالي من مجلة «بريتيش ميدكال جورنال» للأبحاث الطبية، في حين بلغت نسبة الإصابة بهذا السرطان بين الرجال الذين أجروا عملية التخصيب في المختبر 37.‏0 في المائة.

وبلغت نسبة الإصابة بسرطان البروستاتا 42.‏0 في المائة بين الرجال الذين أنجبوا من خلال عملية الحقن المجهري، التي تستخدم مع الرجال أصحاب الحيوانات المنوية الضعيفة.

ويتم خلال التخصيب الصناعي التقليدي الجمع بين البويضات الأنثوية والنطف الذكرية المجهزة مسبقاً في أنبوب اختبار، حيث يتم حقن إحدى البويضات بالحيوانات المنوية مباشرة، بمساعدة المجهر.

راعى الباحثون في حساباتهم أي عناصر مؤثرة محتملة مثل العمر والتعليم. وأقر الباحثون بأن دراستهم يعتريها بعض مواطن الضعف، «فلأن عمر المشاركين في الدراسة لم يتجاوز 45 عاماً في المتوسط نهاية فترة المراقبة، فإن الدراسة لا تعطي إفادة بشأن الأعمار الأكثر عرضة للإصابة بهذا السرطان».

كما أن الدراسة لم تشمل، وفقاً لمعديها، رجالاً مصابين باضطرابات في الخصوبة وظلوا بلا إنجاب.

ورغم ذلك، فقد خلص الباحثون إلى أن «الرجال الذين لم ينجحوا في الإنجاب من خلال وسائل التلقيح بالمساعدة، خصوصاً الحقن المجهري، معرضون أكثر من أقرانهم للإصابة بسرطان البروستاتا المبكر، ما يجعلهم يشكلون بذلك مجموعة يكون من المجدي معها إجراء اختبارات ومتابعات فيما يتعلق بالإصابة بسرطان البروستاتا».

وأوضح الباحثون أن هذه النتيجة التي توصلوا إليها مهمة لسبب آخر أيضاً، وهو أن الأورام التي تحدث مبكراً تكون عدوانية بشكل متصاعد، وكتبت أديتي شارما وشانا جاياسينا، من كلية لندن الإمبراطورية، في تعليق على الدراسة، أن البحث يقدم أقوى دليل حتى الآن على وجود علاقة بين مشكلات الخصوبة وأورام البروستاتا، ولكنهم أقروا بأنه «من غير الواضح حتى الآن كيف يمكن أن يرتبط العقم لدى الرجال حيوياً بخطر الإصابة بسرطان البروستاتا».

ورأت زابينه كليش، التي لم تشارك في الدراسة، أن الدراسة أعدت بشكل جيد، وقالت إن الباحثين تعاملوا مع الدراسة بعناية شديدة، وقالت إن العلاقة بين العقم وسرطان البروستاتا منطقية، حتى وإن لم تتضح الآلية التي تقوم عليها هذه العلاقة.

ودعت كليش، كبيرة أطباء قسم جراحات الذكورة في مستشفى «مونستر» الجامعي، إلى توعية الرجال المهددين بالإصابة بهذا السرطان، وفحصهم بشكل منتظم، وقالت إن الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة معرضون أيضاً أكثر من أقرانهم للإصابة بأورام الخصيتين وأمراض القلب والدورة الدموية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا