الارشيف / أخبار العالم / مزمز

جارة قتيلة ضمد تروي لحظات الرعب والدم.. المكالمة بيننا قُطعت وتلتها استغاثة

كشفت إحدى جارات السيدة التي تعرّضت للقتل على يد شقيقها في محافظة ضمد بمنطقة جازان، صباح أمس، تفاصيل تزامنت مع وقت وقوع الحادثة الأليمة؛ موضحة ما دار في آخر اتصالٍ أجرته الفقيدة خلال عراكٍ مع شقيقها القاتل.

تفصيلاً؛ قالت الجارة: إن الفقيدة كانت تتبادل الأحاديث مع جارتها الأخرى قبل أن يطرق عليها شقيقها؛ الذي كان بينها وبينه خلافٌ، باب المنزل بقوة، فقطعت الاتصال بها ثم عاودت الجارة طلب الرقم ذاته بعد لحظات طالبة الاستغاثة واللحاق بها؛ كونها تتعرّض للهجوم من شقيقها ثم انقطع الاتصال مجدّداً.
ووفقاً للجارة، فإن “الجارة الأخرى” عاودت الاتصال على الفقيدة؛ لكنها لم تجب، واتصلت بأسرة الفقيدة التي هرعت إلى المنزل لتجدها غارقةً في دمائها متأثرةً بطعناتٍ مزقت جسدها.
وبيّنت الجارة أن الأم الفقيدة لديها طفلان؛ حالتهما النفسية سيئة رغم كل الجهود المبذولة لمساعدتهما على تخطي الصدمة، حيث نُفذت الجريمة في والدتهما بمنزلهم.
وكان أحد أشقاء المرأة التي قُتلت على يد شقيقها، أمس، في محافظة ضمد بمنطقة جازان، قد كشف تفاصيل عن الجريمة المأساوية.
وكذلك كشفت مصادر أمنية وضع الشاب القاتل بعد القبض عليه؛ حيث قال شقيق الفقيدة لموقع “سبق”، إنها دخلت في خلافٍ مع أحد أشقائها قبل أسبوع، وبعد تصاعده أطلق تهديداً بقتلها.
وتابع قائلاً: إنه بعد أسبوع تقريباً، وتحديداً اليوم “يقصد أمس الأحد” نفَّذ جريمته فيها، مبيناً أن شقيقه “غير سوي نفسيّاً”، على حد وصفه.
وأكّد أن سبب الخلاف الذي انتهى بهذه الجريمة لا يعرفه حتى وقت إجراء الاتصال به.
من جهة أخرى، كشفت مصادر أمنية أن المتهم كان في وضعٍ غير متزن عند القبض عليه، وصعب التعامل معه، فيما بيّنت المصادر أنهم بخبرة رجال التحقيق استطاعوا اتخاذ الإجراءات، والعمل على تجهيز ملف القضية لإحالته إلى النيابة العامة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا