أخبار العالم / البلاد السعودية

سفير اليمن في لندن لـ «البلاد »: الحزم السعودي إجهاض المشروع الإيراني في المنطقة

 البلاد – مها العواودة

شدد السفير اليمني لدى المملكة المتحدة ياسين سعيد نعمان، على نجاح التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية فى إفشال المخطط الايراني وهزيمته فى اليمن.

ولفت نعمان فى حديثه لـ”البلاد” الى وجود فرصة تاريخية لإنهاء الازمة اليمينة تطلب التزام الحوثيين بتنفيذ تعهداتهم بالانسحاب من الحديدة وموانئها الثلاثة بدون مماطلة، وذلك كخطوة ضرورية باتجاه وضع الخطط اللاحقة لاستكمال وقف الحرب وبناء الثقة والعودة إلى العملية السياسية وفقاً للمرجعيات الثلاث التي كانت وستظل القاعدة التي توفر فرص السلام الدائم ببناء الدولة ووضع القرار السياسي بيد الناس.

واشار نعمان إلى أن أكبر تحدٍ للعمل الإنساني في اليمن يأتي من السلوك اللا مسئول لمليشيات الحوثي تجاه الأنشطة المختلفة للإغاثة والعمل الإنساني في مختلف المناطق التي يسيطرون عليها وأن هذا السلوك الطائش الذي تمثل في السطو على مواد الإغاثة وفقاً لتقرير برنامج الغذاء العالمي أدى إلى وقف نشاط البرنامج في مناطق سيطرة الحوثيين مما حرم ملايين المحتاجين من الإغاثة.

مؤكداً أن الحوثيين يعملون على تعميق المأساة الإنسانية بكل الوسائل لأسباب تتعلق باعتقادهم أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي سيضغط بها العالم على إنهاء الحرب دون أن يكلفهم ذلك أي تنازلات وسيظلون متمسكين بانقلابهم وما يترتب عليه من نتائج، هكذا هم يتاجرون بمعاناة الناس وبالأوضاع الإنسانية، ويماطلون في تنفيذ الاتفاقيات لأن القرار بيد إيران.

وعن ماحققته عمليات التحالف في اليمن قال السفير اليمني فى لندن إن مقاومة الانقلاب الحوثي والمشروع الإيراني في اليمن من قبل الحكومة اليمنية وبدعم كبير من التحالف بقيادة المملكة أفشل المشروع الإيراني الذي ماكان له أن يهزم إلا بهذا العمل المشترك.

مضيفاً أن الدعم والحزم السعودي كان كفيلاً بمواجهة كثير من التحديات الاقتصادية والإنسانية، وعبرت عن اضطلاع المملكة بمسئوليتها تجاه اليمن على كل الأصعدة.

أما عن هجوم مليشيات الحوثي على المضخات النفطية واستهداف مناطق مدنية في المملكة قال نعمان: “الحوثيون حولوا اليمن إلى منصة إيرانية لإطلاق الصواريخ وتسيير الدرون على أراضي المملكة هذا العمل يفوق القدرات الحوثية ويمكن ملاحظة ذلك بسهولة.

وهذا يؤكد مخاوف دول المنطقة التي أعلنوها منذ اليوم الأول لسيطرة المليشيات على الدولة في اليمن بأنهم مجرد وكلاء لنظام إيران وتبرهن الأحداث اليوم أن هذا التصعيد الذي تقوم به المليشيات هو مطلب إيراني في ظروف الحصار التي تمر بها أي أنه لا الحوثيين ولا الإيرانيين يخدمون إيران ولا يهمهم ما يصيب اليمن واليمنيين من كوارث هذا ما أثبتته هذه الأحداث.

وعن الاتجاه المهم الذي تتبناه السعودية لانضمام اليمن بعد تحريره من عصابة الحوثي لمجلس التعاون لدول الخليج العربي قال الشفير نعمان” لليمن والسعودية علاقات تاريخية محكومة بروابط اجتماعية وجيوسياسية وأمنية وروابط استراتيجية تجعل مثل هذا الاتجاه الذي تتبناه السعودية تجاه اليمن مسألة طبيعية وليست استثنائية، وأعتقد أن تعزيز علاقة اليمن بدول مجلس التعاون مستقبلا مسألة ضرورة لأمن المنطقة خاصة وأن مشروع تفكيك المنطقة بتوظيف عوامل كثيرة سيظل قائما مما يستدعي إنجاح هذا الجهد الذي تبذله السعودية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا