أخبار العالم / الوطن العمانية

ليبيا: (الوفاق) تدين تهديد قوات حفتر للأتراك وأنقرة تتعهد بالرد على أي عدوان

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 يوليو,2019  نسخة للطباعة

طرابلس ـ عواصم ـ وكالات:أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني واستهجن التهديدات التي أطلقها الناطق باسم خليفة حفتر باستهداف السفن والطائرات المدنية، وتهديد الملاحة الجوية، وضرب مقار وشركات تابعة لدول صديقة، وبالأخص التركية منها، والدعوة للقبض على المواطنين الأتراك الموجودين على الأراضي الليبية.وفي بيان صدر مساء أمس الأول، حمّل المجلس من وصفها بقيادة القوات المعادية مسؤولية أي ضرر يلحق برعايا أي دولة، أو يمس بمصالحها على الأرض الليبية، وأكّد أن لديه من الوسائل الحازمة للرد عليها.وجاء في نص البيان: “إن هذه التهديدات تعتبر دعوة للفتنة والكراهية وترويع للناس، وهي تحريض للقتل على الهوية وستسبب كوارث جسيمة وجميعها ترقى لجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية”.ودعا المجلس البعثة الأممية لدى ليبيا والمجتمع الدولي إلى أن يبينا ويوضحا موقفهما من هذه التصريحات غير المسبوقة، وأن يتخذا مواقف واضحة حيالها، بحسب نص البيان.وكان المتحدث باسم قوات حفتر، “أحمد المسماري” قد اتهم تركيا بالتدخل المباشر في المعارك الدائرة بتخوم طرابلس، ومدّ قوات الوفاق بالطائرات المسيرة.وفي شأن ذي صلة، أكد وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق الوطني “هشام بوشكيوات”استمرار حركة الطيران بشكل طبيعي بين ليبيا وتركيا من مطاري مصراتة ومعيتيقة.وقال بوشكيوات في تصريح لقناة ليبيا الأحرار الليبية:”حركة الطيران بين ليبيا وتركيا لن تتأثر بتهديدات الناطق باسم حفتر أحمد المسماري”.ونفت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، وجود عسكريين أجانب أو من الجنسية التركية داخل الأراضي الواقعة تحت سلطة الحكومة، وأكدت سير العمل في جميع المنافذ وفق الضوابط الأمنية المعمول بها في ليبيا.وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها بموقع فيسبوك:”هذه أخبار كيدية تروج لها بعض وسائل الإعلام، وتأتي ضمن خطة ممنهجة لتضليل الرأي العام، وتشويه انتصارات قوات الوفاق وما تبذله من الدفاع عن طرابلس وحماية المسار الديمقراطي والدولة المدنية”.وأكدت الوزارة تنسيقها مع المؤسسات العسكرية التابعة للوفاق بخصوص الدفاع عن مقدرات الشعب الليبي، وحماية المعابر البرية والبحرية والجوية، ومراقبة وتأمين الدخول والخروج وفق الضوابط الأمنية.وطمأنت الوزارة رعايا الدول الأجنبية والصديقة، بما فيهم المواطنين الأتراك، والعاملين داخل ليبيا من شركات ومؤسسات، بأنها ستضمن سلامتهم، وتابعت:”سنأخذ هذه التهديدات على محمل الجد”.وختمت الوزارة بيانها بالقول:”إن حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، ولذلك فهي ملتزمة بمصالح رعايا الدول الصديقة والشقيقة، بما فيها جمهورية تركيا، وفق القوانين والأعراف الدولية المعمول بها”.
الى ذلك، حذر وزير الدفاع التركي خلوصي آكار من أنه سيتم الرد بقوة على أي عدوان تشنه القوات التابعة لخليفة حفتر في ليبيا على أهداف تركية.ونقلت صحيفة “دايلي صباح”أمس عن الوزير القول للصحفيين، إن تركيا تحاول المساهمة في السلام والاستقرار الإقليميين في ليبيا.
وقال :”أي عدوان أو تحركات معادية تجاهنا، سيكون ثمنها باهظا، وسيتم الرد عليها بصورة فعالة وقوية.نحن مستعدون للتصدي لأي عدائيات ضدنا”.

2019-07-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا