أخبار العالم / البلاد السعودية

تركيا تؤجج صراع الغاز .. والبنتاغون يحذر من نتائج كارثية

واشنطن ــ وكالات

أكدت مسؤولة رفيعة في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أن إصرار تركيا على شراء منظومة دفاع جوي صاروخي روسية، ستكون له نتائج “كارثية” على برنامج مقاتلات إف-35 المشترك بين واشنطن وأنقرة، وكذلك على تعاون تركيا مع حلف شمال الأطلسي.

هذا فيما تدرس أنقرة نشر أنظمة إس-400 الصاروخية الدفاعية التي تنتظر تسليمها من روسيا على طول الساحل الجنوبي للبلاد، بالقرب من السفن الحربية التي تراقب عمليات استكشاف مصادر الطاقة قبالة سواحلها، وذلك بحسب ما ذكرت 4 مصادر تحدثوا إلى وكالة بلومبرغ الأميركية.

وقالت كاثرين ويلبارغر، مساعدة وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي بالوكالة: إنّ مخطط تركيا لشراء منظومة “إس-400” سيضر بقدرة تركيا على العمل مع التحالف الغربي ويجبر واشنطن على فرض عقوبات على أنقرة.

وأضافت ويلبارغر خلال ندوة في مركز “مجلس الأطلسي” في واشنطن: “إن استكمالَ هذه الصفقة سيكون كارثيًا، ليس على برنامج إف-35 الذي وَضع فيه الغرب قدراته الجوية المتكاملة الحديثة فحسب، بل من المحتمل أن يؤدي أيضاً إلى تصدع التعاون المشترك بين تركيا، وحلف شمال الأطلسي، وهو جانب رئيس في الدفاع عن التحالف”. وتابعت: “لنكن واضحين. إن منظومة إس-400 الروسية مصممة لإسقاط مقاتلة مثل إف-35، ومن المستحيل تخيّل ألّا تستغل روسيا الفرصة”.

وأشارت ويلبارغر إلى أنّ الولايات المتحدة تعتقد أنّ تركيا تسعى وراء الصّفقة؛ من أجل الحصول على دعم روسيا في مواجهة الأكراد على طول حدودها مع سوريا.

لكنها حذّرت أنقرة من أنّ روسيا ليست شريكاً “موثوقاً” على المدى الطويل، ولا تدعم مبيعاتها العسكريّة بالصّيانة، وأنها تُحاول ببساطة “تقويض” تماسك الحلف الأطلسي.

وقالت: “بمجرّد إدخالهم الأنظمة الروسيّة، فإنّ هذا يقوّض بالفعل قدرتنا على مواصلة مساعدتهم في الدّفاع عن أنفسهم”، في إشارة إلى تركيا.

ولفتت إلى أنّ إدارة ترامب، حتّى لو كانت لا تُريد معاقبة تركيا، فإنّها قد تضطر إلى ذلك بضغطٍ من الكونغرس غير المتعاطف مع أنقرة. وتابعت في إشارة الى مجلس النواب الأميركي: “وإذا لم نُنفّذ العقوبات، فقد أبلغونا بأنّهم سوف يقرّون قانونًا آخر ويُجبروننا على ذلك”. إلى ذلك نقلت كالة بلومبرغ الأميركية عن أربعة مصادر، شريطة عدم الكشف عن هويتهم نظرا لحساسية القضية، أن أنظمة إس-400 التي قد يتم تسليمها في غضون أسابيع ستعمل بشكل كبير على تعزيز القدرات العسكرية لتركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث يسود الخلاف بشأن عمليات التنقيب عن الغاز قبالة السواحل العلاقات بين تركيا وقبرص، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي.

وكانت الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات على أنقرة إذا مضت قدما في صفقة الصواريخ الروسية، معربة عن قلقها من أن إضافة معدات روسية إلى جيش تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) يمكن أن يمكن موسكو من جمع معلومات عسكرية مهمة. كما حذرت من أن الطموحات التركية لبدء عمليات حفر قبالة السواحل في منطقة تقول قبرص: إنها تخضع لسيادتها “تهدد بزيادة التوترات في المنطقة”. وبعيد عن منظومة إس-400 الصاروخية وقريباً من الانتخابات البلدية فى إسطنبول أظهرت استطلاعات رأي صادرة عن شركات أبحاث تركية متخصصة تفوق مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو على بن علي يلدريم مرشح الرئيس رجب طيب أردوغان، لخوض جولة الإعادة على منصب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى.

ونقل موقع صحيفة “جمهورييت” التركية المعارضة، عن رؤساء 4 شركات انطباعاتهم بخصوص الانتخابات المقبلة، وحظوظ المرشحين إمام أوغلو ويلدريم في الفوز بجولة الإعادة المقررة يوم 23 يونيو المقبل.

وفي هذا السياق، قال رئيس شركة “MAK” للخدمات الاستشارية والأبحاث محمد علي قولاط : “أنتظر أن يحقق إمام أوغلو تقدمًا على يلدريم بفارق نقطة أو نقطتين خلال جولة الإعادة”. ولفت إلى أن حزب “العدالة والتنمية” وللمرة الأولى يتبنى في حملته الانتخابية الحالية استراتيجية قائمة على الدفاع، على عكس الاستحقاقات الانتخابية السابقة التي كان فيها حزبا نشطا. وأضاف: إذا استمر الحزب على هذا المنوال حتى جولة الإعادة، فإن هذا سيشكل أزمة كبيرة بالنسبة له. وأوضح أن الناخبين المنتمين للحزب الحاكم لا يصدقون مزاعم العدالة والتنمية، بخصوص سرقة المعارضة للأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات، وذلك لأن الإمساك بتلابيب السلطة ومقاليد الحكم في البلاد أمر يتعارض شكلًا ومضمونًا مع إيحاء الحزب بأنه الضحية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا