أخبار العالم / المصريون

هجوم جديد علي مساجد سريلانكا

القى عشرات الأشخاص الحجارة علي مساجد ومتاجر تابعة للمسلمين بسريلانكا، اضافة إلى قيامهم بضرب رجلا في بلدة تشيلو علي الساحل الغربي.

وأضافت مصادر لوكالة "رويترز" أن الواقعة بدأت من على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بمشادات كلامية عن الأديان".

وقال روان جوناسيكيرا المتحدث باسم الشرطة: رضت الشرطة حظر تجول فى منطقة تشيلو يسرى على الفور، ويستمر حتى السادسة من صباح الغد لاحتواء الوضع المتوتر"، وقالت الشرطة بعد ذلك إن حظر التجول سيرفع فى الرابعة صباحا.

وأظهرت لقطة شاشة لرسائل متبادلة على "الفيسبوك" أطلعت عليها رويترز مستخدما يقول باللغة السنهالية "من الصعب جعلنا نبكى" ووجه سبابا للرجال المسلمين.

ورد مستخدم فيسبوك آخر يدعى هسمار حميد، قال اثنان من السكان المحليين، إنه ألقى القبض عليه فى وقت لاحق، قائلا باللغة الانجليزية "لا تضحك أكثر يوما ما ستبكى ".

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على الشخص الذى كتب المنشور على فيسبوك، وذكرت أن اسمه عبد الحميد محمد هسمار (38 عاما)، وقال سكان فى تشيلو التى تقطنها أغلبية مسيحية إن منشور هسمار على فيسبوك فُسر على أنه تهديد وقام حشد غاضب بضربه.

وقال أحد الأشخاص من سكان المدينة طلب عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، "بعد ذلك ألقوا الحجارة على المساجد وبعض المتاجر المملوكة لمسلمين، الوضع هدأ الآن لكننا قلقون مما قد يحدث فى المساء".

وقال إن أحد المساجد تعرض لأضرار جسيمة، وأظهرت لقطات مصورة بثت على مواقع التواصل الاجتماعى عشرات الشبان يصيحون ويلقون الحجارة على متجر ملابس يحمل اسم (نيو هسمارز) قال السكان إنه مملوك لهسمار.

وقبل أسبوع فى نيجومبو قتل أكثر من مئة شخص فى هجوم أثناء صلاة عيد القيامة، واندلع اشتباك عنيف بين مسلمين ومسيحيين من سكان المدينة بعد خلاف مروري، وعلى عكس ما حدث بعد اشتباكات نيجومبو لم تفرض حكومة سريلانكا حظرا على مواقع التواصل الاجتماعى اليوم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا