الارشيف / أخبار العالم / بوابة الشروق

الآلاف يتظاهرون ضد إجراءات التقشف فى البرازيل

خرج آلاف الاشخاص فى مظاهرات بمدينة ساو باولو البرازيلية، أمس، فى إطار يوم تعبئة ضد إجراءات التقشف الحكومية، من بينها قانون جديد للعمل.

وتظاهر المحتجون ضد مشروع إصلاح لرواتب التقاعد لا يحظى بشعبية فى المجتمع البرازيلى، وضد موجة الخصخصة الاخيرة التى أعلنتها حكومة الرئيس ميشال تامر.

ودعت اتحادات العمل الرئيسية فى البلاد لهذه المظاهرات، كما أنه من المقرر أن تنظم فعاليات مماثلة فى مدن أخرى من بينها العاصمة برازيليا، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المدرسة تيلما دى باروس البالغة 57 عاما وكانت فى عداد المتظاهرين فى ساو باولو إنه «يجب أن نمنع تدمير بلادنا، ولن نسمح بفقدان المكاسب الاجتماعية وبالتهديدات ضد الديموقراطية».

ونظمت مظاهرات أخرى مناهضة للتقشف خلال الشهور الأخيرة، كما تمت الدعوة لإضراب عام لقى مشاركة خجولة.
وفى ريو دى جانيرو، أحرق متظاهرون سيارة فوق جسر فى الصباح الباكر ما سبب أزمة مرورية كبيرة.

وأطلقت حكومة تامر سلسلة من إجراءات التقشف الرامية لمواجهة العجز الكبير فى الميزانية وإنعاش الاقتصاد الذى أصابه الركود.

ويسمح قانون العمل الجديد، الذى أقره مجلس الشيوخ فى يوليو الماضى ودخل حيز التنفيذ اليوم، بعقود عمل أكثر مرونة، ويلغى المستحقات الإجبارية لنقابات العمال ويجعلها مطالبة بدفع التكاليف القانونية فى الدعاوى القضائية الخاسرة.

وقال المتظاهر جوليو ايلمو البالغ 45 عاما «ليس هناك مشكلة فى النظام الحالى لكن الحكومة تخترع أسبابا لتغييره بشكل يلحق الضرر بالعمال. الناس لا يزالون يدفعون الثمن».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى