مقالات / المرصد

فتشي عن ما يكره زوجك وليس العكس!!

  • منذ 3 ساعات
  • 157

أغلب الزوجات كي لا نقول جميعهن هاجسهن الأكبر استمالة ازواجهن لجهة ما يحببهم فيهن بطبيعة الحال كي لا يبحثون عن غيرهن أو هكذا يعتقدن .فتجدهن يقمن بزيارات (مكوكية ) لعيادات التجميل والبحث عن أغلى المساحيق والملابس و” ماركات ” العطورات .. إلى الخ سلسلة صرعات وموضات التأنق والرشاقة والجمال .

من دون أدنى تفكير بأن هذا الركض هو على رأس قائمة ما يكرهه الزوج بوصفه مُكلف فضلاً عن أنها أي الزوجة تنشغل عن زوجها تبعاً للهاثها وراء دور التجميل .

السؤال : هل سألت إحداهن ماذا يكره الزوج فيها عوضاً عن ما يحببه بها .. صحيح أن كل رجل بلا استثناء يحب الجمال بأشكاله وتضاعيفه لكن الصحيح أيضاً أن الجمال نسبي بمعنى مهما فعلت الزوجة وصرفت وتجملت وتألقت ثمة من تفقها جمالاً وأناقة وهذه حقيقة يجب الإقرار بها بمقتضاه فلتبحث الزوجة عن مكامن عيوبها غير الشكلية وبكلمة أدق ماذا يكره الزوج فيها ويجافيه عنها وأن لم يبح بذلك صراحة .

فالزوج يهرب من ما يكره بزوجته السابقة وليس بحثاُ عن الجمال لجهة الأخرى خلاصة القول : الدافع الأكبر للزواج من ثانية هو ( فسحة ) للهروب من الأولى وليس بحثاً عن الأجمل منها وإلا لما تزوجها اصلاً ! بقي القول في هذا الزمن تحديداً والذي تكثر فيه المنغصات لم يعد من الراجح ولا من المجدي البحث عن الجمال بقدر البحث عن زوجة تخفف من وطأة ( المنغصات ) أو أقله لا تزيدها بسكب الزيت على نارها .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا