الارشيف / مقالات / المرصد

صفقات الأهلي مؤجلة!

صفقات الأهلي مؤجلة!

بقلم : أحمد الشمراني

حجم الخط A A A

عكاظ لا يوجد تعليقات 80 1 ساعة

• لم أجد حلاً أنسب من «الصمت» احتجاجاً على من اتخذوا من الشتيمة وسيلة للوصول إلى غاية، وهنا أتحدث عن الشتامين بالمطلق، ولا أعني فئة دون أخرى.

• حاولت غير مرة أن أسدد وأقارب في مسألة المطالبة بضرورة دعم الأهلي أسوة بغيره، ومن هذا الغير نادي الاتحاد، إلا أن هناك من التحف بردة المحاماة وأمطروني بكلام لا علاقة له بلب الموضوع أو جوهر القضية، وأخذوني إلى حوار آخر معني بالدعم السابق، وهذا لم أنكره ولن أنكره، فمثل كل الأندية دُعم الأهلي، والأرقام محفوظة في كراسة الأمانات في الأهلي.

• لا أود أن أصفعكم برقم سمعت أنه دُعم به الاتحاد لكي لا أسمع من يقول أنت هنا محرض أو حاسد أو حاقد كما هو حالي معهم في الأيام الماضية، بل سأكتفي بأمنية مغلفة بطلب أن يحصل الأهلي على نصف ذاك الدعم فقط، فهل أنا طماع في هذه الحالة أم واقعي؟

• وخطابي كما أردد دائما إلى سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة، فهل بهذا الخطاب المباشر إساءة للاتحاد النادي، أم أطالب من خلاله بما هو مشروع وحق مكفول للأهلي كما لغيره من الأندية!

• لا يضيرني أن يلعب للاتحاد ميسي ورونالدو أبداً، بل ما يضيرني أن يبقى في الأهلي إسبان لا ندري من أين جاءوا، وعربي رحل، وإدارة تعمل تحت ضغط وقت ليس في صالحها.

• وما يتعب جماهير الأهلي أن الصفقات تضرب يميناً ويساراً وناديهم على الصامت بسبب المال الذي أتمنى أن يتوفر اليوم قبل غد لتلحق إدارة الأهلي بالركب.

(2)

• ماذا أضاف لنا استمرار الدوري في عز احتدام المنافسة الآسيوية؟

• سؤال سأتركه معلقاً كما هو على طريقة بن كرمان «لا مقيد ولا مفكوك»، وهل هناك أصعب على السؤال من أن يتم تعليقه على مشجب الاستفهام!

(3)

• لا تحاول أن تبحث عن الوجه الثاني من أي شخص حتّى لو كنت متأكدا أنه سيئ، يكفي أنه احترمك، وأظهر لك الجانب الأفضل منه.

• ومضة:

‏صفعات الايام ترشد لـ الطريق الصحيح

بعض المصايب تسوي خير بـ اصحابها

نقلا عن عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا