الخليج العربي / صحف اليمن / براقش

ناشطون مؤتمريون يفتحون النار على حازب ..(إن لم تستح فكن حسين حازب )

براقش نت - أطلق ناشطون وإعلاميون، سيلاً من الانتقادات اللاذعة، لوزير التعليم العالي في حكومة ميليشيا الحوثي، حسين حازب، بعد تغريدة على حسابه في تويتر، قال فيها حازب: "بعض أنصار الله سيقضون على جهود وانجازات (من يبني ويحمي) من أنصار الله وشركاهم".

وقد فتحت تغريدة حازب، الباب واسعاً أمام المعلقين للتهجم عليه، في وقت اعتبرها البعض دليلاً إضافياً على شكوك انسلاخه من حزب المؤتمر الشعبي، وتحوله للعمل لصالح ميليشيا الحوثي، كما يُردَّد.

في هذا السياق، علق ناشط يحمل اسم وليد عفاش، رداً على تغريدة حسين حازب بالقول: "إن لم تستح فكن حسين حازب".

وقد كان لافتاً تركيز الكثير من المغردين ردودهم، على تعمد حسين حازب، حشر المؤتمر الشعبي العام، وتقديمه ضمنياً كـ"شريك" لميليشيا الحوثي، الأمر الذي استهجنه غالبية المعلقين.

وتعقيباً على هذا الجزئية، غرد الناشط المؤيد لحزب المؤتمر الشعبي العام، محمد الرضي، رداً على تدوينة الشيخ حسين حازب، بالقول: "ايش إنجازات من تسميهم (أنصار الله) ومن هم شركاؤهم؟". مضيفاً يخاطب حازب: "كن تحدث عن نفسك"!

وتابع الرضي هجومه على حسين حازب قائلا: "أنا ورغم كرهي للحوثة، لكن إذا قلنا إن لهم إنجازا، فالإنجاز الوحيد لهم أنهم بيلطموك ليلاً ونهاراً".

متابع آخر اسمه عبد الرحمن العوذلي قال متهكمًا على حازب: "أنت تابع ولست شريك.. لا تضحك على نفسك وتوهمها أنك شريك".

معلق آخر قال: "خسئت يا حسين حازب.. من أين أتيت لهم (الحوثيين) بمنجزات.. متى عملوا مشروع واحد لاجل الوطن غير المقابر"؟

بدوره معلق يحمل اسم "الحارث"، رد قائلا: "متى تستوعب أنكم لستم الا تابعين"، وأردف يخاطب حازب: "رجاء لا تسيئوا للمؤتمر ان لم تكونوا قادرين على تمثيله بحجمه".

أما المغردة رانيا أحمد، فذهبت إلى وصف حسين حازب بالجاهل والتابع الذليل وقالت: "انت تعرف ما اساس شعار (نبني ونحمي) شعار حزب الله الارهابي أطلقه حسن زميرة (حسن نصر الله) وقت الانتخابات اللبنانية عشان مشاريع الإرهاب والتسليح بالبالستي الايراني وأطلق هذا الشعار عندما هددت أمريكا إذا لم يسلم سلاح حزب الله للجيش اللبناني والدولة".

بدوره المعلق خالد البيضاني، خاطب حازب قائلا: "ايش قد بنو يا كذوب.. هذه الميليشيا مشروع دمار شامل لليمن"، وتابع "الحوثيين يد تسرق ويد تهدم".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا