الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

القطريون يعانون من إهمال الحمدين وسباقات الموت بالدوحة

  • 1/2
  • 2/2

يعاني القطريون من فساد وترهل مؤسسات تميم العار الذي ضيع عليهم صفاء الحياة وبهجتها، وذلك بسبب فشل العصابة الحاكمة وإهمالهم في إدارة الدولة ومؤسساتها.

فهناك المئات من السيارات والآلاف من عشاق السباقات الذين يتجمعون في الكثبان الرملية بمنطقة الوكرة، بعطلة نهاية الأسبوع خلال أشهر الشتاء ليتسابقون دون تنظيم حكومي أو توفير أي مقدار من الحماية اللازمة.

أكدت الصحيفة أن هناك قتلى في كل أسبوع بسبب تلك السباقات الغير منظمة التي تقام بالوكرة دون رادع حكومي حقيقي لوقف نزيف الوفيات المستمر من أبناء القطريين بالدوحة وماحولها.

وكشفت الصحيفة أنه تم قتل أب يبلغ من العمر 42 عاماً في حادث مروع يوم الجمعة الماضية عبر دهسه بسيارة حدث قطري يتراوح عمره فيما بين 12 و14 عامًا، في صحراء "العديد" الواقعة على بعد 30 دقيقة من الدوحة.

وأكدت أن هناك شريط فيديو  أظهر لقطات للأب وهو على متن دراجة رباعية، يتم الاصطدام به وقتله على يد أحد المتسابقين خلال سباق صحراوي في قطر.

وبناء على شهادة بريطاني، ذكرت الصحيفة أن هناك وجود للشرطة القطرية في الصحراء لكن دون جدوى تذكر وأنهم يتدخلون فقط في السباقات الخطيرة إذا اعتقدوا أن السائق قد وضع محرك سيارة أكبر في سيارتهم الصغيرة.

ونقلت عنه قوله بأن: "السباق يبدأ  كل ليلة الخميس، وهو بداية عطلة نهاية الأسبوع في قطر، ويستمر حتى الجمعة والسبت".

وكان الشاهد البريطاني قد ذكر للصحيفة  في معرض حديثه عن مقطع الفيديو المتداول للحادثة، أن السائقين على متن الدراجات الرباعية لم يتبعوا "آداب السلوك غير المعلنة" للحدث المجنون.

وتابع: "على الرغم من أن جميع القواعد شفوية - لا يوجد شيء مكتوب - هذا يدفع إلى الجنون".

وأضاف "كل السيارات تتجمع عند سفح الكثبان الرملية التي هي بداية المدرج - يسمونها منصة الإطلاق، كانت الدراجات الرباعية الرباعية في الفيديو تتسابق عبر المدرج - لقد كان الأمر غبيًا للغاية".

ووفقاً لمصدر حكومي، من غير المرجح أن تتم محاكمة الطفل الذي كان يقود السيارة بسبب الوفاة لأن سائق الدراجة النارية ربما يكون على خطأ بسبب الحادث.

وأكد البريطاني أن الوفيات شائعة في أحداث السباق "الشعبية بشكل لا يصدق، قيل لي أن هناك قتلى كل أسبوع في هذه السباقات، كما أن الوفيات والإصابات شائعة جدا هناك مستشفى تم بناؤه في الصحراء".

يذكر أن هناك إحصاءات رسمية  قطرية سجلت 240 ألف حادث في عام  2017 فقط، وأن حصيلة الوفاة صادمة شملت 1289 شخصا العام الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا