صحة / الشرق الاوسط

إستشارات

د. حسن محمد صندقجي

- تسريب الصمام المايترالي

- لدي تسريب متوسط الشدة في الصمام المايترالي، بماذا تنصح؟

محمد حميد - الدمام

> هذا ملخص أسئلتك، التي يتضح منها أن لديك تسريبا أو ارتجاعا متوسط الشدة في الصمام المايترالي، أو ما يُسمى أيضاً بالصمام التاجي، وهو مختلف عن الشرايين التاجية للقلب. الحرص على متابعتك لدى طبيب القلب هو الخطوة الأهم التي يتعين عليك الاهتمام بها.

وتهدف هذه المتابعة الطبية إلى عدة أمور، أولها هو متابعة مدى معاناتك من أي أعراض وعلامات مرضية سببها هو وجود هذا التسريب في الصمام المايترالي وإجراء الفحص البدني. وثانيها هو إجراء الفحوصات التي من خلالها يتم تقييم تطور درجة التسريب في هذا الصمام، ومدى حفاظ القلب على قوته وحجمه الطبيعي في حجراته، ومتابعة نظم إيقاع نبض القلب، ومقدار نبض القلب وضغط الدم، إضافة إلى متابعة نتائج عدد من العناصر في فحوصات الدم، كوظائف الكلى والهيموغلوبين وغيرها. ومن بين أهم الفحوصات تصوير القلب بالأشعة فوق الصوتية، الذي يقيّم بنية القلب وصمامات القلب وتدفق الدم من خلال حجرات القلب. وفي بعض المراحل من المتابعة الطبية، قد يطلب الطبيب إجراء تصوير القلب بالأشعة فوق الصوتية بالمنظار عبر المريء، أو إجراء اختبار جهد القلب لتقييم مستوى الكفاءة في أداء المجهود البدني.

المعالجة الطبية لحالة تسريب الصمام تهدف إلى تأخير الحاجة إلى إجراء العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام المريض. والنجاح في تأخيرها يعتمد على نجاح المتابعة الطبية لحالة القلب والصمام والأعراض التي قد تشكو منها، وتناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب لتخفيف عبء التسريب على القلب وزيادة الفرص لمحافظة القلب على قوته. وإضافة إلى هذه الأمور، يجدر ملاحظة أن هناك أشياء يُمكنك القيام بها وتفيد في هذه الحالات. ومن أهمها الحرص على تناول تغذية صحية مفيدة للقلب، أي تناول أنواع مختلفة من الخضراوات والفواكه ومنتجات الألبان ولحوم الأسماك والحبوب الكاملة والمكسرات، مع تقليل تناول الصوديوم والدهون المشبعة والسكر والدهون المتحولة. والحرص كذلك على حفظ وزن الجسم ضمن المعدلات الطبيعية لإعطاء القلب راحة وقدرة على التعايش مع التسريب في الصمام. وأيضاً ممارسة النشاط البدني الرياضي بشكل يومي لمدة نصف ساعة. والعمل على تقليل التعرض للتوتر النفسي وقضاء الوقت مع أفراد الأسرة والأقارب، مع تجنب التدخين.

- الوحمات الولادية

- طفلتي لديها وحمة منذ الولادة في منطقة الساعد والظهر، بماذا تنصح؟

سليمة أ - جدة

> هذا ملخص أسئلتك حول الوحمة لدى طفلتك، والتي لم تصفيها بشكل كاف لتحديد نوعها، والتي أيضاً تحتاج إلى مراجعة الطبيب لتشخيص نوعها وكيفية متابعتها ومدى ملاءمتها لأي نوع من المعالجة لإزالتها.

ولتدارك الأمر، لاحظي أن وحمات الولادة قد تظهر نتيجة حصول تغيرات في صبغات خلايا لون الجلد أو نتيجة لاضطرابات في نمو الأوعية الدموية بالجلد. وبالنسبة للأمهات، من المفيد معرفة أنواعها والتغيرات التي تتسبب في ظهورها لأن بعض أنواعها شائعة، وأخرى نادرة.

وهناك أربعة أنواع شائعة من وحمات الولادة، اثنان لهما علاقة بتغيرات صبغة الجلد، واثنان لهما علاقة باضطرابات نمو الأوعية الدموية بالجلد. النوع الأول هو «البقع الزرقاء الرمادية» الناتجة عن حصول تغيرات في صبغات خلايا الجلد، وتظهر من حين الولادة. وتكون البقع مسطحة على الجلد وأغمق قليلاً من لونه، وغالباً ما تظهر على أسفل الظهر أو الإليتين لدى الطفل، وغالباً ما تخف خلال بضع سنوات.

والنوع الثاني، هو «بقع مزيج القهوة بالحليب»، وتنجم عن تغيرات في صبغات خلايا الجلد، وهذه البقع مسطحة وتأخذ لوناً أغمق من لون الجلد المحيط بها، وقد تظهر في أي منطقة من الجسم وبأي حجم، وهي غالباً لا تزول بل ينمو حجمها مع نمو الطفل.

والنوع الثالث هو «بقع السلمون»، وهي بقع شائعة جداً، ربما لدى نصف المواليد، وتنجم عن حصول تغيرات في نمو الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحت الجلد، وتكون البقع حمراء وردية، وتظهر على الوجه أو خلف الرقبة، والتي على الوجه غالبا ما تختفي قبل البلوغ، ولكن التي على الرقبة تستمر حتى مراحل تالية من العمر، وغالباً لا تتم ملاحظتها لأنها تكون مغطاة بالشعر، ولا تحتاج في الغالب أي معالجة.

والنوع الرابع هو «بقع نبيذ البورت»، وتنتج عن حصول تغيرات في نمو الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحت الجلد، وقد تظهر على أي منطقة في الجسم، ويكون لونها عند الولادة أحمر وردياً، ثم يغمق لونها تدريجياً، وتظل غالباً طوال العمر ولا تزول من نفسها، ويفيد فيها العلاج بالليزر.

وهناك نوع خامس غير شائع، وقد لا يكون هو المقصود في سؤالك، وهي الوحمات الوعائية التي تظهر بعد عدة أسابيع من الولادة، وهي على نوعين. نوع مرتفع قليلاً عن سطح الجلد وبلون أحمر غامق، ونوع آخر عميق ويميل لونه إلى اللون الأزرق.

والوحمات الوعائية أكثر لدى الإناث وقد تظهر في أي مكان من الجسم، ويزداد حجمها في السنة الأولى من العمر، وغالبها يزول تدريجياً مع بلوغ عمر خمس سنوات. وهذه الوحمات الوعائية عُرضة لأن تصيبها بعض المضاعفات، مثل التقرح والالتهاب الميكروبي والنزيف الدموي.

- استشاري باطنية وقلب مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض

الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني الجديد:

[email protected]

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا