أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

أقباط المهجر يختتمون أسبوع «العودة إلى الجذور» بوادي النطرون

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يختتم شباب أقباط المهجر المشاركين في أسبوع «العودة إلى الجذور»، الذي تنظمه الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمركز لوجوس البابوى في وادى النطرون منذ السبت الماضى بحضور ومشاركة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية السبت حيث درات نقاشات وورش عمل على مدار الاسبوع بحضور الرهبان والاباء الأساقفة.

ويشارك في الأسبوع 200 شاب وفتاة من اقباط المهجر يمثلون كنائس 30 دولة بـ5 قارات حول العالم.

وحرص الاقباط المشاركون في الأسبوع الثقافى على اجراء جولة سياحية وترفيهية لزيارة العديد من معالم الاسكندرية الثقافية والدينية والكنسية أمس حيث زار الاقباط متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية فضلاً عن مكتبة الاسكندرية ثم انتقل إلى كاتدرائية الاقباط الارثوذكس في منطقة المنشية حيث استقبلهم القمص ابرام ايميل وكيل عام الكاتدرائية وقدم لهم شرحًا لمعالم الكنيسة المرقسية بالإسكندرية .

وقام شبااب الاقباط بزيارة كرسي قداسة البابا حيث زاروا الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية ومقر البطريركية وكان في استقبالهم إلى جابن القمص إبرام إميل وكيل البطريركية بالإسكندرية مجموعة من اباء الإسكندرية واباء الكنيسة المرقسية وقدموا لهم شرحًا سريعًا لمعالمها ثم زاروا المزار الأثري لكاروز الديار المصرية حيث رأس الشهيد مارمرقس واخدوا بركة مارمرقس وتناولوا وجبة الغداء بالكافيتريا الخاص بالديوان البطريركي ثم انطلقوا في رحلة بحرية باليخت ثم توجهوا لزيارة وأخذ بركة الشهيد مارمينا العجائبى بكينج مريوط غرب المدينة .

والتقط أعضاء الملتقى صور تذكارية شكلوا بها لوحة فنية بديعة، بينما حرص الشباب على التقاط العديد من الصور في مختلف الأماكن التي زاورها في الكنيسة المرقسية ودير مارمينا ومكتبة الإسكندرية .

وكان البابا تواضروس الثاني افتتح مساء السبت الماضى الملتقى العالمي الأول لشباب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وشارك في فعالياته، التي استمرت أسبوعًا، عدد من أحبار الكنيسة والآباء الكهنة وبعض من الرموز المصرية حيث يعد الملتقى الذي يأتي بعنوان «عودة إلى الجذور» هو التجمع الأول من نوعه لشباب الأقباط من جميع أنحاء العالم.

إلى جانب زيارة أقباط المهجر زار البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والوفد الكنسي المرافق البطريرك ثيؤدوروس الثاني بطريرك الإسكندرية وسائر افريقيا للروم الأرثوذكس بمقر البطريركية اليونانية بالأسكندرية، وتبادل الأباء البطاركة كلمات الترحيب والمحبة حيث عبر البطريرك ثيؤدوروس عن محبته وترحيبه الشديد بالبابا تواضروس وقال انه في كل مكان يزوره داخل وخارج مصر يلمس محبة الجميع لقداسة البابا وقال انه مؤخراً في زيارة قداسته لروسيا حمله البطريرك الروسي كيرل والرئيس بوتين تحياتهما وتقديرهما للبابا تواضروس وقال أيضاً أن البابا تواضروس هو أكثر رئيس كنيسة تحمل آلاماً حيث قدم العديد من أولاده شهداء الارهاب.

بينما قال البابا تواضروس في كلمته أنه في غاية السعادة لزيارته هذا المكان وانه يفرح بلقاء قداسة البطريرك ثيؤدوروس والذي يتشارك معه في نفس الاسم وحتى في نفس الترتيب حيث كلاهما لقبه (الثاني) وقال أيضاً إنهما يتشاركان في تقديم محبة المسيح لكل إنسان.

وتبادل الأباء البطاركة الهدايا التذكارية ثم اصطحب قداسة البطريرك ثيؤدوروس قداسة البابا تواضروس والوفد المرافق له لزيارة المقر البطريركي والذي يشمل عدة كنائس وقاعة اجتماعات المجمع المقدس ومكتبة للكتب وأخرى للمخطوطات ومتحف لعرض المقتنيات الأثرية بالمكان.

ضم الوفد المرافق للبابا الأنبا باڤلي اسقف عام قطاع المنتزه والأنبا ايلاريون أسقف عام قطاع غرب والقس أبرام إميل وكيل البطريركية والقس أنجيلوس اسحق والقس أمونيوس عادل سكرتيرا البابا والشماس المهندس وجيه صبحي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا