أخبار العالم / صحف مصر / بوابة الشروق

إعلان حالة الاستنفار الأمنى القصوى بالمحافظات

خميس البرعى وحلمى ياسين وأحمد أبو الحجاج وأحمد سباق ورضا الحصرى:

نشر قوات التدخل السريع بمحيط الكنائس والأديرة.. تمشيط الجزر النيلية والمناطق الجبلية الملاصقة للمعالم الأثرية.. تزويد الأكمنة بالكاميرات.. تنفيذ «مناورات بديلة» لتسهيل الحركة المروريةشهدت المحافظات، اليوم حالة من الاستنفار الأمنى القصوى، بالتزامن مع احتفالات المواطنين بأعياد رأس السنة الميلادية، حيث انتشرت الأكمنة الثابتة والمتحركة، بالشوارع والميادين، وفى محيط الكنائس والأديرة، وتوسيع دائرة الاشتباه، مع تواجد خبراء المفرقعات.
فيما قام مديرى الأمن والقيادات الأمنية جولات تفقدية على الخدمات والقوات المنتشرة والتأكيد عليهم باليقظة التامة والالتزام بأداء الواجبات والمهام الموكلة إليهم بمنتهى الدقة والحزم، مؤكدين ضرورة حُسن معاملة المواطنين خلال تنفيذ محاور خطة تأمين الاحتفالات ومراعاة البعد الإنسانى وبخاصة مع كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.
ففى البحيرة، شهدت المحافظة حالة من الاستنفار الأمنى المكثف، بنشر الأكمنة الثابتة والمتحركة، فى محيط الكنائس والأديرة، مع تواجد خبراء المفرقعات.
وقال مصدر بمديرية أمن البحيرة، إن خطة التأمين تشمل تشديد الحراسة على المشآت، وتوسيع دائرة الاشتباه مع نشر المتاريس بالشوارع الرئيسية والخلفية عند مداخل الكنائس والأديرة، ومخارجها والطرق المؤدية إليها.
وأضاف المصدر لـ«الشروق»، أن الخطة تشمل أيضا منع انتظار السيارات، والمواقف العشوائية والباعة الجائلين بالقرب من الكنائس، مع نشر الأقوال الأمنية والمدرعات وسيارات الانتشار السريع، لافتا إلى التنسيق من نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة لتأمين الكنائس ومبنى المطرانية بالبحيرة، ومنطقة الأديرة بوادى النطرون، من خلال نشر شباب الكشافة المتطوعين للخدمة فى مراقبة عمليات الدخول.
وفى دمياط، أعلنت مديرية الأمن عن البدء فى تنفيذ خطط وإجراءات أمنية واسعة النطاق، للحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بجميع أشكالها وصورها، وتحقيق الانضباط، وحماية وتأمين المواطنين، استعدادا لاستقبال الاحتفالات.
وقالت مديرية الأمن فى بيان، اليوم، أن الإجرءات تشمل نشر الأقوال الأمنية والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع، وتكثيف انتشار الإرتكازات المسلحة فى جميع المحاور المرورية والمناطق الهامة والحيوية ودور العبادة، فيما أعلنت المديرية رفع درجة الاستعداد إلى القصوى.
وفى الأقصر، استعدت المحافظة لاستقبال الاحتفالات من خلال العمل وفق إجراءات أمنية مشددة وإعلان حالة من الاستنفار الأمنى القصوى، من خلال إطلاق عمليات تمشيط واسعة للجزر النيلية قرب المراسى النيلية والفنادق العائمة والمناطق الجبلية المتاخمة للمزارات الأثرية مع تكثيف القوات الشرطية على مداخل ومخارج المدينة وفى محيط المطار الدولى والطرق السياحية.
وقال مصدر أمنى، إن مديرية الأمن دفعت بمزيد من الخدمات الأمنية على طريق كورنيش النيل والحدائق العامة والمزارات السياحية وتسيير دوريات من شرطة المسطحات والانقاذ النهرى لتأمين حركة المعديات واللنشات النيلية والمراكب الشراعية.
وأكد المصدر لـ«الشروق»، أنه تم وقف جميع الإجازات للضباط والقيادات وتشكيل غرفة عمليات من جميع الأجهزة الأمنية لمتابعة الموقف الأمنى والاستعداد لأى أعمال قد تخل بالأمن العام.
ومن جهته، قال جمال أحمد صاحب إحدى المنشآت الفندقية إن نسبة الإشغال السياحى وصلت إلى 80% خلال الأسبوع الحالى، موضحا أن تلك النسبة شملت الفنادق الثابتة والمتحركة، مشيرا إلى وصول أعداد المراكب بين الأقصر وأسوان إلى المئات.
وفى مطروح أكد مدير الأمن اللواء هشام نصر، وضع سياج أمنى بجميع المناطق المحيطة بكنائس المحافظة، كما تم إغلاق جميع الشوارع المحيطة بكنيستى السيدة العذراء والشهدين، والملاك ميخائيل والأنبا بولا، بوسط المدينة.
وأشار نصر إلى أن جميع الأكمنة الأمنية مراقبة إلكترونيا بالكاميرات، وبتنسيق كامل مع إدارة المرور، لعمل مناورات بديلة لتسهيل وتسيير الحركة المرورية.
وفى جنوب سيناء، أعلنت المحافظة حالة الطوارئ القصوى، حيث تم تكثيف قوات الأمن حول المنشآت العامة والسياحية والكنائس مع توسيع دائرة الاشتباه وفحص هويات العاملين فى مدينة شرم الشيخ ونشر عناصر شرطة سرية داخل المناطق السياحية لتأمين الاحتفالات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا