أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

تركيا «تصفّر» الضرائب على الودائع بالليرة وتزيدها على العملات الأجنبية

  • 1/2
  • 2/2

تركيا «تصفّر» الضرائب على الودائع بالليرة وتزيدها على العملات الأجنبية

تحذيرات من مخاطر على البنوك... وأنباء عن قرب استقالة مسؤول مالي بارز

السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14522]

economy-010918-7.jpg?itok=4rELkXJW

سائحون ومواطنون أتراك أمام أحد محال الصرافة وسط مدينة إسطنبول (غيتي)

أنقرة: سعيد عبد الرازق

اتخذت تركيا إجراءات جديدة في محاولة للحد من تداعيات انهيار الليرة التركية بعد أن عمّقت خسائرها مجدداً أول من أمس (الخميس) على خلفية تحذيرات من وكالة «فيتش» الدولية للتصنيف الائتماني، لتفقد العملة التركية مجدداً نحو 6 في المائة من قيمتها.
وأصدرت الرئاسة التركية أمس (الجمعة)، قراراً يقضي بخفض الضريبة على الودائع بالليرة التركية، وزيادتها على الودائع بالعملات الأجنبية. ونص القرار، الذي نشرته الجريدة الرسمية في تركيا، على خفض الضريبة على الودائع بالليرة التركية، وجعلها عند مستوى الصفر على الودائع التي يتجاوز أجلها السنة. وتضمن القرار زيادة الضريبة على الودائع بالعملات الأجنبية، وخصم 20 في المائة على الحسابات التي يصل أجلها إلى 6 أشهر.
وعقب القرار، استعادت الليرة التركية بعض خسائرها التي حدثت أول من أمس، وحققت ارتفاعاً مقابل الدولار، حيث بلغ سعر صرفها 6.4149 مقابل الدولار، عند الساعة 09.30 صباحاً بالتوقيت المحلي (06:30 تغ)، في حين كان عند حد 6.7585 في تمام الساعة 08.00 (5:00 تغ) صباحاً.
وواصل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وصفه للتراجع الحاد في سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار بأنه «عملية تستهدف تركيا». وأضاف في خطاب خلال تخريج دفعة من ضباط الجيش، أمس «يريدون تحقيق ما لم يستطيعوا فعله عبر المنظمات الإرهابية وعصابات الخونة في الداخل، عن طريق استخدام سلاح الاقتصاد الذي جعلوا سعر الصرف رصاصة له». وتابع أن «تركيا بقدر ما تحتاج إلى علاقات تحالف مع الدول الأوروبية وأميركا، فهي في حاجة إلى علاقات تعاون مع سائر الدول».
واعتبر إردوغان أنه «لا يمكن، بأي شكل، تفسير محاولة إضعاف قوة تركيا في المجالين العسكري والاقتصادي بذريعة دعوى قضائية مستمرة وفق القوانين في ولاية إزمير (غربي تركيا)»، في إشارة إلى قضية القس الأميركي أندرو برانسون التي زادت من التوتر بين أنقرة وواشنطن، وألقت بظلال ثقيلة على سعر الليرة التركية.
وترجع مؤسسات دولية وخبراء اقتصاديون انهيار سعر الليرة إلى مخاوف المستثمرين من تعزيز إردوغان قبضته على السياسة النقدية في البلاد، ونقل ملف الاقتصاد إلى صهره وزير الخزانة والمالية برات البيراق.
من جانبه، قال البيراق، إن بلاده ستواصل اتخاذ الخطوات اللازمة لتعزيز الليرة التركية، وستواصل مراقبة حركة الأسواق. وقال خلال اجتماع تعريفي بقروض الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة، بمدينة إسطنبول، أمس (الجمعة)، إنه «يتعين علينا تنفيذ خطط عملية قصيرة جداً، وقصيرة، ومتوسطة، وطويلة الأمد، لتجنب وقوع تقلبات في الاقتصاد أمام كل التطورات المحتملة».
ولفت البيراق إلى أن «الاقتصاد التركي يتعرض منذ يوليو (تموز) الماضي إلى هجمات اقتصادية تستهدف رفاهية الشعب التركي، وأشاد بالقطاع المصرفي التركي، قائلاً، إن القطاع في أقوى مراحله التضامنية على مر تاريخه. وأشار إلى أن الحكومة بدأت باتخاذ خطوات تتعلق بالسياسات المالية لبلاده، واصفاً تلك السياسات بـ«القوية أكثر من أي وقت مضى».
وشدّد البيراق على أن جميع المؤسسات، ومنظمات المجتمع المدني، والقطاع الحقيقي، والبنوك في تركيا متضامنة ضد الهجمات الاقتصادية. قائلاً، إن «تركيا مدركة جيداً تلك الهجمات؛ وستنتصر في النهاية».
وتعرضت الليرة التركية أول من أمس للمزيد من التدهور مقابل الدولار، وسط ابتعاد المستثمرين عن الأسواق الصاعدة، ومخاوف بشأن السياسات الاقتصادية للرئيس التركي، وسط أنباء عن أن نائب محافظ البنك المركزي يعتزم إعلان استقالته من منصبه.
وتراجعت الليرة مقابل الدولار 5.8 في المائة إلى حدود 6.8 ليرة مقابل الدولار، وهو ما وصف بأنه أسوأ أداء للعملة في الأسواق الناشئة. وخسرت الليرة أكثر من 40 في المائة من قيمتها منذ بداية العام الحالي، في حين تتزايد مخاوف المستثمرين في تركيا بسبب استمرار زيادة معدل التضخم، والعجز في الحساب الجاري، فضلاً عن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على تركيا أخيراً.
وحذرت وكالة «فيتش» الدولية للتصنيف الائتماني، أول من أمس من أن تراجع الليرة الحاد خلال أغسطس (آب) الماضي، يزيد من المخاطر على البنوك التركية.
ونقلت وسائل الإعلام التركية عن الوكالة قوله،ا إن الانخفاض الملحوظ في قدرة البنوك التركية على التمويل أو التدفقات الكبيرة من الودائع إلى الخارج أو تدني جودة الأصول، قد يؤدي إلى المزيد من إجراءات التصنيف السلبي للاقتصاد التركي.
وأضافت الوكالة، أن البنوك التركية معرضة بشكل خاص لمخاطر إعادة التمويل؛ نظراً لاعتمادها على التمويل الخارجي، كما أن الديون معظمها قصير الأجل. وأوضحت أن البنوك التركية تستطيع الحصول على ما يكفي من السيولة بالعملات الأجنبية لتغطية مبلغ 102 مليار دولار تستحق في غضون الشهور الـ12 المقبلة بشكل مريح؛ ما يخفف من الأثر المحتمل على المدى القريب لفقدان إمكانية الوصول إلى الأسواق.
وسجل سعر صرف الليرة التركية تراجعاً قياسياً منتصف أغسطس الماضي ليتراجع إلى مستوى 7.240 ليرة مقابل الدولار على خلفية التوتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن، إثر فرض الولايات المتحدة مطلع الشهر نفسه عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين على خلفية اعتقال القس الأميركي أندرو برانسون في تركيا بتهمة دعم الإرهاب والتجسس.

تركيا إقتصاد تركيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا