أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«كوكاكولا» تقتحم عالم المشروبات الساخنة بشراء «كوستا»

  • 1/2
  • 2/2

اتفقت شركة «كوكاكولا»، رائدة المشروبات الغازية العالمية، على شراء سلسلة مقاهي «كوستا كوفي»، البريطانية الشهيرة، مقابل 3.9 مليار جنيه إسترليني (5.1 مليار دولار)، في صفقة تشمل الدين، وتهدف إلى تعزيز وجود الشركة في قطاع المشروبات الأكثر فائدة صحياً، والاقتداء بشركات مثل «ستاربكس» و«نستله»، في سوق القهوة العالمية الآخذة في الازدهار، ولتكون «كوستا» العلامة العالمية الأولى التي تملكها شركة «كوكاكولا» في قطاع المشروبات الساخنة

ومن شأن شراء منافذ «كوستا»، البالغ عددها نحو 4 آلاف منفذ، من «وايتبريد» البريطانية أن يعزز وجود أكبر شركة لإنتاج المشروبات الغازية في العالم في أحد القطاعات القليلة المتألقة في مجال صناعة الأغذية والمشروبات المعلبة، الذي يشهد حالة من التباطؤ.

ودفعت «كوكاكولا» نحو مليار جنيه إسترليني (1.3 مليار دولار) فوق ما كان يتوقعه بعض المحللين. وستستخدم الشركة شبكة التوزيع لديها لدعم توسع «كوستا»، في ظل سعيها للحاق بـ«ستاربكس» الرائدة.

ووافقت شركة «وايتبريد بي إل سي»، المالكة لسلسلة «كوستا كوفي»، على بيعها بسعر يزيد 16 ضعفاً عن حجم إيراداتها هذا العام، قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاكات، حسبما ذكرت الشركتان في بيان أمس (الجمعة).

وقال جيمس كوينسي، الرئيس التنفيذي لشركة «كوكاكولا»، في بيان مشترك، إن «المشروبات الساخنة من بين قلة من القطاعات في خريطة المشروبات العالمية التي لا تملك فيها الشركة علامة عالمية... (كوستا) تمكننا من ولوج هذه السوق عبر علامة قهوة قوية».

وأنجزت الصفقة في حين يشهد قطاع المشروبات الغازية التقليدي تراجعاً نظراً للمخاوف المتصلة بالصحة والسمنة في الولايات المتحدة وفي أسواق أخرى. وفي بداية أغسطس (آب) الحالي، وقعت شركة «بيبسي كولا» المنافسة اتفاقاً لشراء شركة «صوداستريم» الإسرائيلية مقابل 3.2 مليار دولار، مستهدفة المستهلكين الذين يبدون قلقاً من زيادة النفايات الناجمة عن عبوات البلاستيك في العالم. وتنتج «صوداستريم» ماكينات تحول مياه الشرب إلى مياه غازية.

وتحت ضغط مستثمرين مغامرين، أعلنت «وايتبريد» البريطانية، في أبريل (نيسان) الماضي، أنها ستتخلى عن «كوستا» للتركيز على قطاع فنادق «بروميير - إن» التي تملكها. وجاء القرار بعد أن أصبحت مجموعة «إليوت» الأميركية أكبر مساهم فيها، مع حصة 6 في المائة.

وقال دومينيك بول، المدير الإداري لـ«كوستا»، إن «فريق (كوستا) وأنا متحمسان للغاية للانضمام إلى شركة (كوكاكولا)، فـ(كوستا) هي شركة رائعة بفضل شركاء ملتزمين، وتتمتع بسجل حافل وإمكانات عالمية هائلة، وكوننا جزءاً من نظام (كوكاكولا)، سنتمكن من تنمية الأعمال بشكل أكبر وأسرع، وأود أن أقول: شكراً جزيلاً لكم عملائنا، ولجميع العاملين في فريق (كوستا) الذين ساعدونا للوصول إلى هذا المستوى العالي، وأتطلع إلى الفصل المثير التالي في رؤية (كوستا) لإلهام العالم إلى حب القهوة».

وقالت إليسون بريتان، الرئيسة التنفيذية لشركة «وايتبريد»، في بيان، إن «إعلان اليوم يمثل قيمة إضافية كبيرة للشركة»، متوقعةً أن يدر ذلك أرباحاً على المساهمين. وستمكن الصفقة الشركة البريطانية من خفض ديونها، وتعزيز صندوق التقاعد، وستفسح المجال أمام توسيع علامتها الفندقية «بروميير إن».

واشترت «وايتبريد» سلسلة «كوستا» في 1995 من مؤسسيها، سيرجيو وبرونو كوستا، وهي تشغل اليوم نحو 2400 مقهى في بريطانيا، ونحو 1400 في العالم. وتشغل «كوستا» كذلك أكثر من 8 آلاف آلة «كوستا إكسبرس» في 8 بلدان، وتبيع منتجاتها كذلك في المتاجر الكبرى.

وتملك «بروميير إن» 785 فندقاً في بريطانيا، إضافة إلى فنادق في ألمانيا والشرق الأوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا