أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

نشاط قوي لأبرز محركات الاقتصاد الأميركي

  • 1/2
  • 2/2

ارتفع إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة بقوة في يونيو (حزيران) الماضي، مع زيادة إنفاق الأسر على المطاعم والفنادق، ما يشير إلى قاعدة انطلاق قوية للاقتصاد مع دخول الربع الثالث من العام، بينما صعد التضخم بشكل متوسط.

وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس إن إنفاق المستهلكين، الذي يسهم بأكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي، زاد 0.4 في المائة في الشهر الماضي. وتقرر تعديل بيانات مايو (أيار) لتظهر زيادة الإنفاق 0.5 في المائة، بدلا من الزيادة السابقة البالغة 0.2 في المائة. ولم يتغير الإنفاق على السلع بعدما ارتفع 0.9 في المائة في مايو، بينما زاد الإنفاق على الخدمات 0.6 في المائة بعدما صعد 0.3 في المائة في الشهر السابق.

كما كشفت بيانات صادرة عن وزارة العمل الأميركية، أمس، أن الدخل الشخصي ارتفع بنسبة 0.4 في المائة خلال يونيو الماضي، وهي نفس مستويات النمو المسجلة في الشهر السابق له.

وتواصل الأسعار الارتفاع تدريجيا، وارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الذي يستثني مكونات الطاقة والغذاء المتقلبة 0.1 في المائة، بعدما زاد 0.2 في المائة في مايو.

وسجل المؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي ارتفاعا نسبته 1.9 في المائة على أساس سنوي. وهذا المؤشر هو مقياس التضخم المفضل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي). ويحدد البنك المركزي الأميركي مستوى مستهدفا للتضخم عند اثنين في المائة.

وفي سياق متصل، ارتفعت ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة - بعكس تقديرات المحللين - خلال شهر يوليو (تموز) الجاري، مع التفاؤل بشأن النمو الاقتصادي وسوق العمل. وكشفت بيانات صادرة عن مجلس المؤتمرات أمس، ارتفاع ثقة المستهلكين الأميركيين إلى 127.4 نقطة، خلال يوليو، مقابل 127.1 نقطة في يونيو الماضي.

وكانت توقعات المحللين تُشير إلى تراجع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة إلى 126.5 نقطة خلال يوليو.

وأشارت البيانات إلى أن ثقة المستهلكين ارتفعت مع النمو الاقتصادي القوي بالولايات المتحدة، وكذلك تحسن ظروف سوق العمل، ولكن مع استمرار القلق بشأن التوترات التجارية على المدى القصير. وكان الاقتصاد الأميركي سجل أسرع وتيرة نمو فصلي في 4 سنوات تقريباً، بعد أن نما بنسبة 4.1 في المائة خلال الربع الثاني من العام الجاري على أساس سنوي.

وأظهرت البيانات ارتفاع مؤشر تقييم الظروف الحالية إلى 165.9 نقطة في يوليو، مقابل 161.7 نقطة في الشهر الماضي. بينما تراجع مؤشر التوقعات المستقبلية إلى 101.7 نقطة، في الشهر الجاري، مقابل 104 نقاط في يونيو الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا