الخليج العربي / الشرق الاوسط

أرملة طالباني على خط اختيار رئيس العراق

  • 1/2
  • 2/2

فيما يستعد البرلمان العراقي، في ظل انقسام غير مسبوق، لانتخاب رئيس كردي جديد للجمهورية بنهاية اليوم أو غداً، دخلت هيرو إبراهيم أحمد، أرملة الرئيس السابق جلال طالباني وعضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، على خط الأزمة، مخالفة حزبها، بدعم موقف زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني الداعي لأن يختار ممثلو الأكراد في البرلمان الاتحادي المرشح.

وقالت أرملة طالباني في بيان: «لأن مسألة ترشيح رئيس للجمهورية، في هذا الوقت، تكاد تتسبب في تخريب وحدة الصف بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، أستحسن أن يكون ثمة مرشح واحد لمنصب رئيس جمهورية العراق، ولهذا الغرض، أستحسن أن يتم اختيار هذا المرشح من قِبل جميع ممثلي القوى الكردستانية في بغداد». وكان بارزاني أعلن الموقف ذاته بعد استقباله الجمعة الماضي مرشح الاتحاد الوطني، برهم صالح، الذي ينافس مرشحه فؤاد حسين على المنصب.

من ناحية ثانية، صوّت الناخبون بنسب متفاوتة في محافظات إقليم كردستان في الانتخابات التي جرت أمس، لاختيار برلمان جديد للإقليم. وحسب مفوضية الانتخابات، بلغت نسبة المشاركة في الساعة الثالثة عصراً 30 في المائة في السليمانية وحلبجة، معقلي الاتحاد الوطني، وتجاوزت 50 في المائة في أربيل و60 في المائة في دهوك، معقلي الحزب الديمقراطي. وتبادلت الأحزاب اتهامات بالتزوير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا