الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

هل هناك قاعدة واحدة فقط للحياة؟

مارك مانسون مؤلف أمريكي شاب وكاتب آراء وصاحب مدونة ورائد أعمال، استأذنته في نشر مقال ترجمته عن أحد مقالاته التي نشرت في مدونته وطرحت أيضا كتسجيل صوتي على قناة اليوتيوب، ورغم ورود ألفاظ خادشة، فأنا لا ألومه في صراحته هذه، فكتاباته تنقل المصطلحات كما هي تلفظ في الشارع وفي الحياة المدنية العامة، ودون تجميل، جاءني الرد منه بالموافقة وبجملة واحدة: «أكتب ما تراه وأرسل الرابط بعدها». هكذا يتم التواصل هذه الأيام، باختصار.

مانسون كتب مقالاً عنوانه «القاعدة الواحدة في الحياة»، أجاد فيه فعلاً تلخيص واختصار آراء وقواعد وضعها أستاذ الفلسفة الحديثة الألماني ايمانويل كانت (Immanuel Kant). المثير أن قاعدة «كانت» هذه مناسبة وقابلة للتطبيق في الوضع المعقد الذي نعيشه في عصرنا هذا، رغم أن «كانت» عاش في القرن الثامن عشر (1724 - 1804).

شرح مانسون حياة «كانت» أنها كانت حياة عادية وروتينية جداً في كل شيء، خالية من جنون عصره. «كانت» كان واحداً من أهم المفكرين وفعل الكثيرلإدارة دفة العالم. وهو أول من طرح نظرية الزمان /‏ المكان (الزمكان) بطريقة مميزة، الهمت العالم آينشتاين في اكتشافه للنسبية. إضافة إلى أنه اخترع فلسفة الجماليات والجمال وأعاد اختراع الفلسفة الأخلاقية. حسب شرح مانسون، فإن فلسفة «كانت» الأخلاقية فريدة ومناقضة للفطرة السليمة. قاعدة «كانت» تقول: «تصرف بأنك تستخدم الإنسانية، سواء في شخصك أو في أي شخص آخر، دائماً في نفس الوقت كغاية، ليس فقط كوسيلة».

بمعنى أنه لا يجب أن يتم التعامل مع أي شخص على أنه وسيلة إلى طرف آخر، بل يجب معاملته أيضاً كغاية بحد ذاته، فهذا بالنسبة له هو أساس كل سلوك غير أخلاقي.

ولم يكن «كانت» ضد اللهو، بل كان ضد الهروب الصافي والتام، وأن يواجه المرء مشاكله. كتب «كانت» أن استخدام أي وسيلة أخرى للهروب من حياة المرء هو غير أخلاقي لأنه يتطلب منك استخدام ذهنك العقلاني وحريتك كوسيلة إلى غاية أخرى، في هذه الحالة هي الحصول على مزاج أعلى.

«كانت» اعتقد أن الناس يرضون ويسعون للحصول على الاستحسان، وهو ما يدفع المرء إلى تغيير الأفعال والكلام الى درجة أنه لا يعد يعكس ما يعتقده أو يشعر به في الواقع. لذا، القول هنا إنك أنت بالفعل تعامل نفسك كوسيلة وليس كغاية. ويبقى السؤال، هل عرف «كانت» مسبقاً مكامن ضعف الحياة الحديثة وأراد أن ينبهنا؟ أم استشعر مكامن ضعف البشرية في تفاعلها مع أجندة هذه الحياة؟.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا