الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / البلاد السعودية

رواد التواصل الاجتماعي تفاعلوا معها بآلاف التغريدات مواطنون: مبادرة (سند محمد بن سلمان) دعم لشباب الوطن وتنمية للمجتمع

المناطق- مرعي عسيري – حمود الزهراني – مهند قحطان- محمد قاسم

لاقت مبادرة “سند محمد بن سلمان” التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع،حفظه الله، أمس الأول الأحد ترحيباً كبيراً من المواطنين وثناء غير محدود خاصة من فئة الشباب المقدم على الزواج أو العازف عنه لارتفاع تكاليفه.

وأعرب عدد من المواطنين عن شكرهم وتقديرهم لسموه الكريم على اهتمامه الدائم بقضايا المجتمع واستقراره وتلمس احتياجاته وفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، لتلبية كل الطموحات وتحقيق جميع الأمنيات وصولاً إلى المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح.

(البلاد) استطلعت آراء شتى أطياف المجتمع حول المبادرة حيث علَّق إمام وخطيب جامع الملك فهد بأبها الدكتور عبد الله الحميد، قائلاً:” برنامج سند محمد بن سلمان، امتداد لأياد بيضاء عُرِفَ بها سمّو ولي العهد، نسأل الله أَنْ يتقبل منه، وينفع البلاد والعباد بهذا البرنامج المبارك منبعاً وأثراً، وقد قالت العرب: وأفضل الناس ما بين الورى رجلٌ.. تُقضى على يده للناس حاجات.

وأكد الدكتور أحمد ال مريع رئيس نادي أبها الأدبي على أن مبادرة “سند محمد بن سلمان”، مكرمة جديدة تُضاف إلى مكرمات سموه ، نسأل الله أن ينفع بها وأن يجعلها سنداً لشباب الوطن، ودعماً لهذا الجيل الصاعد الواعد، شكراً أباسلمان.. فما كانَ من خيرٍ أتوه فإنَّما.. وَارَثَهُمْ آبَاءُ آبَائِهِمْ قَبْلُ”.

وقال اللواء متقاعد عبد الله الثبيت ، إن مبادرة ولي العهد ليست مستغربة من سموه فقد كان دائماً قريباً من شعبه ويحبهم ويحبونه ودائماً ما يفاجئهم بقرارات تصب في مصلحة الوطن والمواطن ودائماً ما يحمل هم شعبه ويجعل من تنمية وطنه وراحة شعبه ورفاهيته همه الأكبر وشغله الشاغل.

قيما قال رجل الأعمال وعضو المنظمة العربية للسياحة ، فهد عليان الحاشدي:” الشكر لسمو ولي العهد على هذه المبادرة الكريمة ، والتي تلامس احتياجات المواطنين لتأسيس حياة جديدة تليق بالمواطن، معرباً عن فخره بإطلاق مثل هذه المبادرات” .

وقال الأستاذ سعيد خضران الزهراني:” البرنامج يمثل امتداداً لمبادرات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الخيرية الهادفة إلى خدمة المجتمع بكافة شرائحه ووفق رؤية حديثة وآليات متقدمة. ويأتي في إطار سعي سموه لتنمية المجتمع وأفراده من خلال قطاعات غير ربحية ومؤسسات غير مدرجة على قوائم الأعمال إنما هي مبادرة نابعة من مسؤولية سموه تجاه المجتمع والتي يتلمس من خلالها احتياجات شرائح المجتمع المختلفة وخصوصاً الشباب الذين يعتبرهم الثروة الحقيقية للبلاد، والعمل على تنميتهم ودعمهم بعيداً عن البيروقراطية وأنظمة العمل الروتيني.ولاشك أن الأمير محمد بن سلمان صاحب مبادرات اجتماعية عديدة تهدف إلى تنمية المجتمع في مختلف الجوانب وتستهدف الشباب على وجه الخصوص وهذا البرنامج من ضمن الاهتمامات الكبيرة التي يحرص سموه على تنفيذها وتماشياً مع رؤية المملكة 2030″.,

من جهته اشاد الأستاذ مطلق علي عوضة بالمبادرة والتي تأتي كمبادرة اجتماعية مخصصة للمتزوجين حديثاً والتي أطلقت من أجل تخفيف أعباء الزواج وتعزيز الوعي المعرفي وفق آليات مبتكرة وهي تساهم في المقام الأول بتدعيم أواصر الاستقرار الأسري والاجتماعي وتحقيق السعادة لهم ولاشك انها مبارة جديرة بالتقدير والاحترام وتأتي ضمن اهتمامات سموه بالشباب وبمختلف شرائح المجتمع.”

وقال الإعلامي أحمد بدر :” ليس مستغرباً على ولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان إطلاق مثل هذه المبادرات وهذا البرنامج الذي يخدم المجتمع بدون ربحية ويعزز من مكانة المواطن فى العيش بحياة كريمة وسهلة وميسرة”.

واقترح “بدر” أن يكون من ضمن برنامج المبادرة تقديم دعم وتأهيل الكوادر الوطنية من أجل صناعة سعودية وتقديم الدعم لبعض المتقاعدين سواء في المجال العسكري أو المدني الذين خدموا هذا الوطن لسنوات طويلة وتحسين مستواهم المعيشي للأفضل، متمنياً أن يكون برنامج “سند” لكل مواطن.

وقال مدير جمعية الإخلاص الخيرية بالمدينة المنورة إبراهيم الجرفي أن برنامج “سند محمد بن سلمان “يعتبر من أهم المبادرات التي تهدف إلى رفعة الشعب السعودي في كل أموره، وخاصة في مجال مساعدة الشاب المقبلين على الزواج.
من جانبها ، قالت أسماء القرافي معدة برامج بهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي إن تكاليف حفلات الزفاف أزمة فعلية يعيشها مجتمعنا وبالمقابل هناك مؤسسات الزواج الخيرية التي تتضافر جهودها لمساعدة المقبلين على الزواج من خلال إقامة برامج ودورات في هذا الجانب .

وأكد الشاب طلال محمد العلكمي أنه سيستفيد من المبادرة الرائعة للتعجيل بالزواج بعد عزوفه عن فكرة الزواج وتكوين أسرة وأضاق:” لكن بعد إطلاق المبادرة الكريمة من سمو الأمير محمد بن سلمان المشكور عليها فلا شك أنها ستحفز الشباب المتعثر للإقدام على خطوة الزواج فى أسرع وقت ، كما ستدخل هذه المبادرة السعادة على الشباب وآبائهم وأمهاتهم”.
ورحب المواطن “بندر ناثر” بالبرنامج قائلاً: “نفعنا الله ببرنامج سند فتلمس احتياجات الناس وتلبيتها ببرامج شاملة وعادلة مطلب مهم وغاية حسنة يسعى لها من يحمل هم مجتمعه ويطمح للرقي به في كل مضمار، زاد الله هذا الوطن وقادته توفيقاً وتسديداً”.

كما حظيت مبادرة “سند محمد بن سلمان” للمبادرات الاجتماعية، بتفاعل مئات المغردين السعوديين، بعد إعلان مبادرته الأولى “سند للزواج”، والتي تهدف لتحقيق مبادئ الاستقرار الأسري وحث الشباب على الزواج، وتحفيز غير القادرين لتمكينهم من بناء أسرهم، ودعم أواصر الاستقرار الاجتماعي لتحقيق السعادة لهم.

وأجمع المغردون على أن سند محمد بن سلمان أحد الإنجازات التي تضاف إلى إنجازات ولي العهد ،حفظه الله، لأن أول خطوات نجاح استقرار المجتمع هو استقرار الأسرة واختيار الإنسان المناسب للارتباط به والتفاهم لما بعد الزواج وعدم الزواج التقليدي التي تستمر معه الأعباء المالية لسنوات وأحياناً قد تتفكك الأسرة بسببها”.

وفى نفس الصدد صعد وسم “#سند_محمد_بن_سلمان”، على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” للموضوعات الأكثر اهتماما في المملكة مسجلاً قرابة 25 ألف تغريدة، منذ ساعات من انطلاق البرنامج، والذي أكد من خلاله المغردون على أن البرنامج يُعد خطوة موفقة ومشكورة وستخفف على الشباب تكاليف الزواج التي أرهقتهم مالياً ونفسياً، وهذا الدعم سيقلل من نسبة العنوسة والعزوف عن الزواج في مجتمعنا”، مشددين فى الوقت ذاته إلى أنهم سند لولاة الأمر- حفظهما الله- لبناء مستقبل هذا الوطن العظيم”.

الجدير بالذكر أن البرنامج يأتي انطلاقاً من سعي سمو ولي العهد – حفظه الله – في تنمية مجالات المبادرات الاجتماعية غير الربحية المعنية بتمكين المواطنين والمواطنات وامتداداً لها، وتحقيقاً للغايات التي يسعون إليها في مجالات الحياة المختلفة والتي تعزز الحياة الكريمة والاستقرار.

ويهدف البرنامج الذي يمثل الغاية الشخصية لسموه إلى تلمّس احتياجات فئات المجتمع المختلفة إضافة إلى وضع أطر وقواعد لمبادرات الأمير محمد بن سلمان الخيرية الموجهة للمجتمع السعودي، وجمعها ضمن حقل موحد؛ وتوجيه المبادرات للفئات المختلفة وفقًا لنوعيتها بما يكرس التنمية الفاعلة.

ويعمل البرنامج وفقًا للتوجيه الكريم على تعزيز المعرفة والتوعية؛ سعياً لتنمية المجتمع وأفراده، في سبيل تركيز الأثر الفاعل للمنافع التي يسعى البرنامج إلى تحقيقها وضمان استدامة أثر العطاء على المجتمع دون أن يقتصر ذلك على العطاء المباشر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا