الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

العشرة الأوائل

من هم المديرون التنفيذيون الأقوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

التصنيف يعتمد على جملة من المعايير من بينها نسبة توليد الأرباح، وإدارة المشروعات العملاقة وطرح الأفكار المبتكرة، ولم يخل التصنيف بطبيعة الحال من نسبة المشاركة في المبادرات الاجتماعية، فيما انطوت المنهجية التي اتبعها الباحثون في مجلة «Forbes» لتراتبية هذه القائمة على حجم المنطقة التي يشرف المدير عليها وإنجازاته، ومعدلات نمو الشركة، وتصنيفها العالمي.

الشاهد أن المركز الأول جاء من نصيب «ديتمار سيرسدوفر» ألماني الجنسية حيث سبق وأن أطلقت شركته «سيمنز» خطة استثمارية في المنطقة بقيمة 500 مليون دولار من بينها القيام بخطين لمترو مدينة الرياض.

أما المركز الثاني فقد جاء من نصيب الفرنسي «جورج الحداري» رئيس مجموعة «HSBC» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يعمل تحت إدارته 10500 موظف بخط أرباح يصل إلى 1.5 مليار.

ويأتي في المركز الثالث الأمريكي «برنارد دن» الذي يدير شبكة عمليات «بوينج» في منطقة الشرق الأوسط ومن حيث نجح في تحويل الشرق الأوسط إلى أكبر وجهة مربحة للشركة في العالم (بعد أمريكا).

أما الرابع فهو الهولندي «شورد دلينارت» الذي يدير عمليات «جي بي مورجان» في المنطقة وحيث يستحوذ المصرف على 92% من إجمالي إصدار السندات السيادية في المنطقة.

أما اللبناني «سامر لطيف» الذي يدير شبكة أعمال مايكروسوفت بشبكة تتكون من 40 مكتباً و30 ألف وظيفة فيحتل المركز الخامس.

ويأتي السريلانكي «ماغيسفاران سيرانغا» في المركز السادس باستحواذ «بروكتر أند جامبل» التي يدير أعمالها في الهند والشرق الأوسط وأفريقيا بإيرادات تصل إلى 10.5 مليار دولار من بينها مصنعان في جدة والدمام.

فيما جاء في المركز السابع المصري «تكريم التهامي» والذي جعل من شركة «IBM» لاعباً رئيسياً في مجال البلوك شين والذكاء الصناعي في المنطقة العربية بعد أن تمكن من الحصول على عقد طويل لإطلاق أول منصة معتمدة مع حكومة دبي.

أما المركز الثامن فيحتله الفرنسي «مايكل هواري» بعد أن حققت شركة «إيرباص» التي يدير مكتبها الإقليمي في المنطقة بإيرادات تبلغ 9 مليارات دولار.

ويحتل الهندي «راغو مالهوترا» الذي يقود إستراتيجية «ماستر كارد» للنمو الصاعد المركز التاسع على خلفية نجاحه في إبرام عقد مع معرض «أكسبو 2020» لتوفير تجربة نقدية لـ 25 مليون زائر إضافة إلى إبرام عقد لإطلاق 28 مليون بطاقة تسوق عبر الإنترنت في المملكة.

أما العاشر فكان من نصيب السويدي الذي يقود شركة «داو» ويدير عمليات التمويل لمنطقة جغرافية تولد إيرادات بقيمة 18 مليار دولار.

من هم بقية الـ TOP 100؟ وما نصيب شركاتنا العربية ومديرينا التنفيذيين من هذه القائمة؟ وماهي دلالاتها الاقتصادية؟ هذا ما سوف أتعرض له في المقال اللاحق.

* كاتب سعودي


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا