الرياضة / سبورت 360

أول قرار من مرتضى منصور بعد تعادل الزمالك مع بتروجت

حسم التعادل السلبي أولى مواجهات فريق الزمالك في الموسم الجديد للدوري المصري أمام بتروجيت باستاد السويس.

حيث اكتفى الفريق الأبيض بنقطة التعادل في ضربة البداية والمواجهة الرسمية الأولى لمدربه السويسري كريستيان جروس.

وقدم الزمالك مباراة ضعيفة المستوى، لم تظهر فيها الشراسة الهجومية عندما يمتلك لاعبوه الكرة، وكذلك غاب التنظيم أيضا عن الأداء بشكل عام.

أما بتروجيت فاستحق التحية على تقديم مباراة جيدة بأسماء قد لا تبدو مألوفة لكثيرين وأحرج الفارس الأبيض في اكثر من مناسبة.

بدأ الزمالك بمبادرة هجومية في الدقيقة الثانية من كرة استخلصها لاعب الوسط الارتكاز الوحيد محمود عبدالعزيز لكنه مرر كرة عرضية عالية لم تجد طريقها إلى رأس أحد زملائه.

وفي الدقيقة الثالثة راوغ كهربا دفاع بتروجت ليمرر إلى كاسونجو في شبه انفراد بالمرمى لكن الكونغولي سقط مطالبا بركلة جزاء، فيما أشار أمين عمر حكم اللقاء باستمرار اللعب.

ورد بتروجيت بأول محاولة خطيرة في الدقيقة السادسة، من متسديدة التنزاني حميد ماو، علت عارضة جنش بقليل.

وابعد محمد عبدالرسول مدافع بتروجت فرصة خطيرة من أمام مرمى فريقه بعد عرضية من المتحرك كهربا بالدقيقة 10.

ثم عاد بتروجت ليشكل خطورة على مرمى الزمالك حيث أبعد جنش محاولة خطيرة من شيملس بيكلي بالدقيقة 19

وظهر جنش في مشهد البطولة مجددا بعدما تصدى لرأسية محمد عبدالرسول بالدقيقة 24 ليكشر الفريق البترولي عن أنيابه مستغلا اكتفاء الزمالك بالسيطرة وتناقل الكرة

لم تظهر ملامح الشكل الهجومي للزمالك عندما يمتلك الكرة، وأيضا في المواقف الدفاعية لم يكن الأبيض جيدا في الضغط على حامل الكرة وغلق المساحات.

مع بداية الشوط الثاني دفع جروس مدرب الزمالك بمصطفى فتحي على حساب عبدالله جمعة لتنشيط الجبهة اليسرى الهجومية.

لم يتغير الحال كثيرا في الشوط الثاني، وبدا واضحا أن الزمالك بحاجة إلى تغيير عناصر وتغيير في طريقة اللعب أيضا، إذ أن الفريق الأبيض يجد صعوبة في التحول من الدفاع للهجوم.

ويجري جروس ثاني تغيير حيث يشارك محمد إبراهيم بدلا من أيمن حفني في الدقيقة 59.

وتوقف اللعب قرابة 10 دقائق بسبب انطفاء الإضاءة بأحد أعمدة الإنارة في ملعب المباراة.

ودفع جروس بآخر تبديلاته حيث شارك المغربي حميد أحداد على حساب يوسف أوباما في مجازفة هجومية من السويسري، مستغلا التراجع البدني للاعبي بتروجت.

وكاد كاسونجو أن يهز شباك بتروجت برأسية متابعا عرضية حمدي النقاز في الدقيقة 93.

وبدت العشوائية واضحة في أداء الزمالك خلال الدقائق الأخيرة، حيث اعتمد لاعبيه على الكرات الطولية التي كانت دائما تصل إلى متناول المدافعين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا