الرياضة / الشرق الاوسط

نيران توتنهام الصديقة تعيد لليفربول صدارة الدوري الإنجليزي

  • 1/2
  • 2/2

نيران توتنهام الصديقة تعيد لليفربول صدارة الدوري الإنجليزي

هدفان متأخران يمنحان تشيلسي فوزاً مثيراً للجدل في كارديف

الاثنين - 25 رجب 1440 هـ - 01 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14734]

sport-010419-w.jpg?itok=X9avdGch

فيرمينو يتقدم لليفربول (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

استعاد ليفربول صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقق فوزاً ثميناً ومتأخراً (2 / 1) على ضيفه توتنهام هوتسبير، أمس (الأحد)، في المرحلة الثانية والثلاثين للمسابقة. وارتفع رصيد ليفربول إلى 79 نقطة في الصدارة، متفوقاً بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي (حامل اللقب) الذي ما زال يمتلك مباراة مؤجلة. في المقابل، تجمد رصيد توتنهام، الذي لم يحصد سوى نقطة وحيدة في مبارياته الخمس الأخيرة، عند 61 نقطة في المركز الثالث مؤقتاً، لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.
وبادر روبيرتو فيرمينو بالتسجيل لليفربول في الدقيقة 16، قبل أن يدرك لوكاس مورا التعادل لتوتنهام في الدقيقة 70. وبينما تأهب الجميع لانتهاء المباراة بالتعادل، أحرز البلجيكي توبي ألديرفيريلد، لاعب توتنهام، هدفاً عكسياً لليفربول في الدقيقة 90، ليمنح الفريق الأحمر ثلاث نقاط ثمينة، ويقوده لتحقيق فوزه الثالث على التوالي في المسابقة.
وفي مباراة ثانية، أحبط تشيلسي مفاجأة مضيفه كارديف سيتي، بعدما قلب تأخره (صفر / 1) إلى فوز في اللحظات الأخيرة (2 / 1)، أمس (الأحد)، في المرحلة نفسها للمسابقة. وأنعش تشيلسي آماله في الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى في ترتيب المسابقة، المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعدما رفع رصيده إلى 60 نقطة في المركز السادس، بفارق نقطة وحيدة عن فرق المربع الذهبي. في المقابل، تجمد رصيد كارديف سيتي، الذي تلقى خسارته التاسعة عشرة في البطولة هذا الموسم، والرابعة في مبارياته الخمس الأخيرة، عند 28 نقطة، ليبقى في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع)، بفارق 5 نقاط خلف مراكز الأمان.
وشهدت المباراة كثيراً من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، التي كانت تصب كلها في مصلحة تشيلسي، الأمر الذي أثار جماهير كارديف التي احتشدت في المدرجات، وكذلك نيل وارنوك، مدرب الفريق. وتغاضي الحكم كريج باوسون عن احتساب أكثر من ركلة جزاء لكارديف، فيما احتسب هدفاً مثيراً للجدل للفريق اللندني الذي استعاد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الماضيتين.
وبادر كارديف بالتسجيل عبر لاعبه فيكتور كاماراسا في الدقيقة 46، لكن سيزار أزبيليكويتا أدرك التعادل لتشيلسي في الدقيقة 84، بهدف كشفت الإعادة التلفزيونية وقوع اللاعب الإسباني في مصيدة التسلل بمسافة بعيدة للغاية.
وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، أحرز روبن لوفتوس تشيك هدف الفوز القاتل لتشيلسي، ليعيد البسمة إلى جماهير الفريق الأزرق التي أصيبت بخيبة أمل عقب تعادله مع وولفرهامبتون، وخسارته أمام إيفرتون، في المرحلتين الماضيتين.
وتجاهل الحكم مطالب كارديف بالحصول على ركلتي جزاء، إذ سقط المدافع شون موريسون بعد تدخل من ماركوس ألونسو وأنطونيو روديغر في مناسبتين.
وقال نيك وارنوك، مدرب كارديف: «عملنا لثلاثة أسابيع، لكن خذلتنا القرارات... القرارات المهمة لم تكن في صالحنا. هذه أقوى بطولة دوري في العالم، لكن بها أسوأ حكام؛ إنهم لا يفهمون ماذا يوجد على المحك. لا يجب ارتكاب مثل هذه الأخطاء على هذا المستوى».
وأضاف: «لاعبو فريقي يشعرون بأنهم تلقوا لكمات قوية؛ تعرضنا للظلم في كثير من المرات. لا نستحق مثل هؤلاء الحكام اليوم، ولا يوجد أي عذر لما حدث؛ هذه جريمة». ويحل كارديف ضيفاً على مانشستر سيتي يوم الأربعاء، فيما يلعب تشيلسي ضد برايتون آند هوف ألبيون.
وطالب وارنوك بضرورة استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد في المسابقة، حيث قال: «يتعين عليك أمام الفرق الكبرى الاستعانة بتلك التقنية، لأنك لن تحصل على قرارات كبيرة». وأوضح وارنوك: «إن هدف التعادل لتشيلسي كان بمثابة هدف الفوز في الحقيقة، إذا لم تتمكن من رؤية التسلل، فلا أعرف لماذا نحن في المباراة».

المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا