الرياضة / الشرق الاوسط

بوتاس يمنح هاميلتون الفوز بسباق جائزة روسيا

  • 1/2
  • 2/2

بوتاس يمنح هاميلتون الفوز بسباق جائزة روسيا

من أجل تعزيز صدارته لبطولة «فورمولا 1»

الاثنين - 21 محرم 1440 هـ - 01 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14552]

1538324619522214500.jpg?itok=kkha_YLX

بوتاس (يمين) يشارك هاميلتون الاحتفال بالسباق الروسي (رويترز)

سوتشي (روسيا): «الشرق الأوسط»

انصاع الفنلندي فالتيري بوتاس للأمر الصعب من إدارة فريقه مرسيدس، ومنح زميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون الفوز في جائزة روسيا الكبرى أمس، ليوسع الفارق في صدارة الترتيب العام لبطولة العالم للفورمولا 1 مع سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل إلى 50 نقطة.
وبعدما بدا متجها إلى تحقيق الفوز الرابع في مسيرته والثاني على التوالي في روسيا، انصاع بوتاس الذي انطلق من المركز الأول، لقرار الفريق الساعي لضمان احتفاظ سائقه البريطاني بلقب البطولة، ليفسح له المجال للتقدم والفوز في نهاية المطاف بالمرحلة السادسة عشرة.
وحقق هاميلتون على حلبة مدينة سوتشي الواقعة على البحر الأسود، وتحت أنظار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمالك السابق لحقوق البطولة البريطاني بيرني إيكلستون، الفوز الـ70 في مسيرته، والثالث على التوالي هذه السنة، والخامس في آخر 6 سباقات، ليعزز موقعه بالصدارة بشكل كبير على حساب فيتيل قبل 5 سباقات على نهاية الموسم.
إلا أن كل متابعي السباق كانوا يدركون أن بوتاس هو من يستحق الفوز، وأولهم مدير فريق مرسيدس النمساوي توتو وولف الذي توجه إليه بالقول عبر جهاز الاتصال الداخلي «فالتيري، أنا توتو. هذا يوم صعب بالنسبة إليك وإلينا. لنناقشه لاحقا (بعد السباق) عندما نجلس سويا وسنشرَح ذلك».
ونفذ بوتاس قرار الفريق، وقام في اللفة 25 بإفساح المجال أمام زميله، مانحا إياه المركز الثاني خلف سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن.
وقبيل نهاية السباق، وبعدما استعاد هاميلتون الصدارة، سأل بوتاس: «كيف سننهي السباق؟»، أي ما إذا كان سيستعيد مركزه، ليأتيه الرد من الفريق: «المركزان سيبقيان على ما هما عليه. سنتحدث في الأمر بعد السباق».
وليست «أوامر الفريق» أمرا جديدا في سباقات الفورمولا 1، إذ إن العديد من الفرق لا سيما الكبرى منها، تعتمدها لصالح أحد سائقيها على حساب الآخر، لا سيما ما إذا كان ينافس على لقب البطولة. وتلقى هذه الأوامر آراء متناقضة، بين مؤيدين يعتبرون أن من حق الفريق إصدارها لكونها تشكل جزءا من الجهد الجماعي والصالح العام، ومعارضين يعتبرون أنها تقضي على المنافسة وتتيح التمييز بين سائقين يكونان أحيانا متمتعين بالمستوى نفسه أو أمام فرص متساوية.
وقال هاميلتون بعد أحد أكثر انتصاراته إثارة للجدل: «الأمر ليس جيدا بطبيعة الحال. فالتيري قام بعمل لمصلحة الفريق».
وعند تسلم الجوائز من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذهب هاميلتون لتوجيه الشكر إلى بوتاس وطلب منه الصعود بجانبه إلى أعلى منصة التتويج.
وشرح هاميلتون الأمر قائلا: «كان يوما صعبا. إنه رجل حقيقي ليسمح بأن يتجاوزه. في المعتاد كنت سأشعر بالسعادة لكني أتفهم مدى صعوبة الأمر لفالتيري».

رياضة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا