أخبار العالم / الشرق الاوسط

«مشروع زها حديد»... معماري بنظم الواقع الافتراضي

أنهت «مجموعة زها حديد للواقع الافتراضي» المرحلة التصميمية لمشروع «بروجيكت كوريل» Project Correl الذي يمثّل تجربة تعاونية لاختبار إمكانات الواقع الافتراضي بوصفه أداة للتصميم المعماري. وتُعرض نتائج هذه التجربة حالياً بـ«متحف الفنّ المعاصر» (MUAC) في مكسيكو سيتي، في إطار معرض «التصميم... طبيعة ثانية» الذي تقيمه «شركة زها حديد للهندسة المعمارية».

وكان هذا المشروع انطلق في أواخر عام 2018، واعتمد على أدوات وسماعات الواقع الافتراضي لنقل الزوار إلى بيئة افتراضية للتعاون بعضهم مع بعض في تطوير تصميم هو الأول من نوعه. وتمّ عرض هذا التصميم دورياً في المعرض على شكل نماذج متدرّجة ثلاثية الأبعاد لتقديم شرح مستفيض حول عملية التصميم. أمّا النموذج النهائي فيشارك اليوم في المعرض الذي تقيمه «شركة زها حديد» بـ«متحف الفن المعاصر» في مكسيكو.

تم تقديم المشروع على شكل «تجربة واقع افتراضي في الوقت الحقيقي لاستعراض الاحتمالات الجادّة التي يمكن أن تقدّمها التقنيات الانغماسية للمهندسين المعماريين للتعاون والتصميم في عالم الواقع المعزّز». وشارك زوّار المعرض في بناء التصميم الافتراضي على مدار أشهر كثيرة. في كل مرّة، كان 3 مشاركين يتحرّكون بحُرية في الفضاء الرقمي لاختيار، وقياس، ووضع المكونات، بواسطة مجموعة من الأدوات الديناميكية. ورغم أن «شركة زها حديد» هي التي كانت تتولى المبادئ التي تتحكّم بالمكونات، فإن المشاركين كانوا يملكون الحرية المطلقة في تحديد مقاسات ووضعيات رسم التصميم.

يستمرّ معرض «التصميم... طبيعة ثانية» في «متحف الفنّ المعاصر» في مكسيكو سيتي حتى 3 مارس (آذار)، وسيتضمّن عروضاً لتجارب خاضها «الاستوديو» على مدار السنوات الأربعين الماضية في التصميم، والبناء، وابتكار المواد. ويتضمن المعرض أيضاً قسماً للخرسانة المحبوكة من تنظيم «شركة زها حديد للهندسة» بالتعاون مع «المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا» في زيوريخ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا