أخبار العالم / بوابة الشروق

العالم يحتفل بالعام الجديد بقرع الأجراس وإطلاق الألعاب النارية

احتفلت دول آسيا والمحيط الهادئ أمس الاثنين، بقدوم العام الجديد بقرع الأجراس وإطلاق الألعاب النارية التي أضاءت السماء في المدن.

وكانت جزيرة ساموا التي تقع في المحيط الهادئ أول من أطلق الألعاب النارية ابتهاجا ببدء عام 2019.

وانطلقت الألعاب النارية لاستقبال العام الجديد في سماء العاصمة "أبيا" حيث احتفل السكان والسائحون الأجانب الذين قصدوا زيارتها في هذا الموعد ليصبحوا أول من يستقبل العام الجديد على كوكب الأرض.

وبعد أن نقلت ساموا نفسها من الجانب الشرقي من خط التاريخ الدولي إلى الجانب الغربي قبل سبعة أعوام، أصبحت أول دولة في العالم تستقبل العام الجديد.

وكان قرار الانتقال قد تقدم بالوقت في ساموا إلى الأمام 24 ساعة –حيث تم محو يوم 30 ديسمبر في عام 2011 من التقويم في الجزيرة والقفز مباشرة إلى 31 ديسمبر.

ولحقت نيوزيلندا وأستراليا بجزيرة ساموا في استقبال للعام الجديد، حيث تجمع ما يقرب من 5ر1 مليون شخص في ميناء سيدني، رغم هبوب عاصفة رعدية على المدينة، للاحتفال بالعرض المذهل للألعاب النارية مع بداية العام الجديد.

وبدء الاحتفال بإطلاق الألعاب النارية ذات اللون الأبيض من جسر ميناء سيدني في مشهد أضاء المدينة.

وتفوق عرض سيدني للألعاب النارية لهذا العام على كل العروض التي تم تقديمها من قبل.

وفي تايوان، استقبلت العاصمة تايبيه العام الجديد بإقامة عرض للألعاب النارية على برج " تايبيه 101" الذي يعد أحد أطول المباني على مستوى العالم حيث يبلغ ارتفاعه 509 أمتار.

وأطلقت الألعاب النارية من الجوانب الأربع لناطحة السحاب "تايبيه 101"، حيث أضيئ أحد جوانب البرج بعرض رسوم متحركة لمدة 380 ثانية يضم صورًا لفاكهة وحيوانات وأسواق ليلية.

وفي اليابان، دقت أجراس المعابد البوذية 108 مرات– وهو ما يمثل عدد الرغبات الدنيوية التي يجب على الشخص التغلب عليها لتحقيق النيرفانا، حالة الخلو من المعاناة، لإنهاء العام المنصرم والترحيب بالعام الجديد.

وخلال الأيام الثلاثة الأولى من العام الجديد، من المتوقع أن يتدفق ملايين الأشخاص على المعابد والأماكن المقدسة في أنحاء البلاد للصلاة من أجل السعادة والازدهار.

وساد الهدوء احتفالات العام الجديد في الصين، حيث ستقام الاحتفالات الرئيسية مع بداية السنة الصينية الجديدة في 5 شباط/فبراير وفقًا للتقويم القمري.

وتقام حفلات عشية رأس السنة الجديدة على نطاق ضيق في الصين مقارنة بأجزاء أخرى من العالم، أما الاستثناء الوحيد الذي تشهده الصين هو احتفالات العام الجديد التي تقام في إقليم هونج كونج الذي يتمتع بحكم ذاتي، حيث أضاءت الألعاب النارية الساطعة ميناء الإقليم.

أما في تركيا، فقد نشرت سلطات أكبر مدن البلاد، اسطنبول، ما يقرب من 40 ألف شرطي ورجل أمن قبل بدء الاحتفالات الخاصة بهم، والتي لن تواجه نفس القيود الأمنية في العام الماضي.

وفي عام 2016 ، هاجم أحد مسلحي تنظيم بالدولة الإسلامية "داعش" ملهى رينا الليلي في ليلة رأس السنة، مما أسفر عن مقتل 39 شخصًا.

واحتشد عدد كبير من السياح والمصريين في أهرامات الجيزة بمصر للاحتفال برأس السنة الجديدة حيث يقام عرض للصوت والضوء في منطقة الأهرامات في منتصف الليل.

وعادة ما يجتمع المصريون في الأماكن العامة والمقاهي والمطاعم للاحتفال بالسنة الجديدة.

وقد نشرت وزارة الداخلية قوات الأمن على الطرق الرئيسية والكنائس والمواقع السياحية لتأمين الاحتفالات.

ومن المتوقع أن يشارك عشرات الآلاف من الأشخاص في احتفالات "هوجماناي" للعام الجديد في أدنبره، في حين تم بيع كل تذاكر عرض الألعاب النارية في لندن، التي تقيم أكبر عرض في أوروبا.

ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 100 ألف شخص في الاحتفال وعرض الألعاب النارية الذي سيقام على ضفاف نهر التايمز في وسط لندن.

وستعاود ساعة بيج بن الشهيرة، التي توقفت عن التشغيل منذ أكثر من عام باستثناء المناسبات الخاصة بسبب التجديد الواسع النطاق للبرج، دقاتها عند منتصف الليل.

وينتشر نحو 12 ألف شرطي في باريس، وقد أعلن متظاهرو حركة السترات الصفراء تنظيم احتجاجات ليلة رأس السنة.
وستتواجد الشرطة بشكل مكثف في شارع الشانزليزيه في العاصمة الفرنسية حيث من المتوقع مشاركة مئات الآلآف من الأشخاص في احتفالات العام الجديد.

وسوف يقام أكبر احتفال بالعام الجديد في ألمانيا عند بوابة براندنبورج في برلين، حيث من المقرر أن يؤدي الفنان السويدي إيجل آي شيري والمغنية البريطانية بوني تايلر وآخرون عروضهم قبل انطلاق عرض الليزر والألعاب النارية في منتصف الليل.
وتشهد نيويورك إجراءات أمنية مشددة حيث تتوقع المدينة التي يطلق عليها "بيج أبل" تكدس ما يصل إلى مليوني شخص في ساحة التايمز لحضور احتفالات العام الجديد التي تبلغ ذروتها بسقوط كرة بلورية إيذانا بانتهاء عام 2018.

ومن المقرر أن يضغط أحد عشر صحفيا على زر إطلاق الكرة، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، كجزء من محاولة للاعتراف بتناقص حريات الصحافة في الداخل والخارج.

وستختتم مدينتا لوس أنجليس وهونولولو الاحتفالات الأمريكية بالعام الجديد، فيما ستحتضن بوينس آيرس وريودي جانيرو أبرز احتفالات عشية العام الجديد في أمريكا اللاتينية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا