أخبار العالم / الشرق الاوسط

الجيش اليمني يقطع طرق إمداد الميليشيات بين حجة وصعدة

  • 1/2
  • 2/2

مقتل قيادات حوثية ميدانية في جبهات الساحل الغربي والبيضاء

على وقع المعارك المستمرة والضربات الجوية المساندة لطيران تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلنت قوات الجيش اليمني سيطرتها على طريق استراتيجي يربط بين محافظتي حجة وصعدة بالتزامن مع استمرار تساقط القيادات الحوثية في جبهات الساحل الغربي.

جاء ذلك في وقت يواصل فيه نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر زياراته التفقدية لألوية الجيش في جبهات صعدة، وعلى وقع تدفق المئات من الجنود اليمنيين إلى معسكرات مأرب للالتحاق بالقوات الحكومية.

وذكرت المصادر الرسمية للجيش اليمني أنها سيطرت بدعم من تحالف دعم الشرعية على الطريق الدولي الذي يبدأ في محافظة حجة، وينتهي بمحافظة صعدة، مروراً بمنطقة مران المعقل الأول للجماعة الحوثية غرب صعدة.

ويعد الطريق ممراً استراتيجياً مهماً، يمكن عبره إيصال المساعدات الإغاثية إلى المناطق المحاصرة، كما يسمح للمدنيين بالنزوح إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات الشرعية.

وكان الجيش اليمني سيطر في 19 سبتمبر (أيلول) على منطقة «الفج» في وادي حرض شمال شرقي محافظة حجة الحدودية حيث تدور المعارك بالقرب من الأطراف الشرقية لمدينة حرض مع تقدم مستمر للقوات الحكومية.

في غضون ذلك، أكدت مصادر ميدانية في الجيش اليمني مقتل خمسة من القيادات الحوثية في ضربات جوية لطيران التحالف الداعم للشرعية في جبهات الساحل الغربي والبيضاء خلال اليومين الماضيين استمرارا لمسلسل تساقط قادة الجماعة في هذه الجبهة.

وذكرت المصادر أن القياديين الميدانيين في الجماعة أحمد سعد إبراهيم العلوي وإبراهيم محمد سعيد الجرمي، قتلا في ضربات جوية للتحالف في الساحل الغربي وذلك بعد يومين من مقتل القيادي في قوات التدخل السريع الحوثية علي محمد بدير مع 10 من عناصره في جبهة الساحل.

كما أكدت المصادر الميدانية للجيش أن القيادي الحوثي مختار حسين عبد الله الوشلي المكنى «أبو حسين» قتل هو الآخر في مواجهات مع الجيش اليمني في جبهة قانية شمال محافظة البيضاء.

إلى ذلك، أفادت المصادر بأن القيادي الحوثي حسين حسين يحيى كشيمة، والمكنى «أبو همام» لقي مصرعه في ضربة لطيران التحالف الداعم للشرعية مع عدد من عناصره البالغ عددهم 43 عنصرا.

وأوضح المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة المرابطة في جبهة الساحل الغربي، أن القيادي الحوثي «الكشيمة» أحد قادة الصف الأول في الميليشيات، وأنه سبق أن تولى قيادة تدريب العناصر الميدانية للجماعة (قادة كتائب، وفرق، ومجموعات) في حجة وصعدة، وأشرف على تفجير المنازل والمرافق الحكومية في المحافظات المسيطر عليها من قبل الميليشيات الانقلابية.

وأضاف المركز أن «الكشيمة» كان يتمتع بخبرة كبيرة في زراعة الألغام إيرانية الصنع، والعبوات الناسفة، والألغام البحرية، وكانت الميليشيات الحوثية تعول عليه بدرجة كبيرة في زراعة العبوات الناسفة والألغام في مختلف جبهات القتال، انطلاقاً من خبرته العالية وتدريبه العسكري العالي الذي تلقاه - بحسب المركز - في لبنان وإيران عامي 2011 و2012.

في السياق نفسه، أفادت المصادر الرسمية لقوات الجيش والمقاومة اليمنية في جبهة الساحل الغربي، أنها تمكنت أمس من التقدم غرب مديرية بيت الفقيه، بعد عمليات تمشيط ومواجهات مع العناصر الحوثية.

وردت الجماعة الحوثية على خسائرها - بحسب المصادر الميدانية - بقصف مستشفى في مركز مديرية التحيتا مع عدد من المنازل المجاورة، وهو ما تسبب في إحداث أضرار بالمستشفى وتدمير عدد من المباني السكنية المحيطة به.

وأفاد السكان في مركز مديرية التحيتا بأن استهداف المستشفى بالقصف والأحياء السكنية يهدف إلى حرمان السكان الذين باتت مناطقهم محررة من تلقي العلاج داخل المستشفى ومحاولة منعهم من إسعاف الضحايا، حيث تعرضت العديد من الأسر للقصف أو انفجار الألغام في وسائل النقل.

وفي جبهة تعز (جنوب غربي) كانت المصادر الرسمية أكدت أن قوات الجيش اليمني صدت محاولة تسلل للميليشيات شرق مدينة تعز، بعد أن حاول عناصر الجماعة التوغل باتجاه معسكر التشريفات ومنطقة القصر الجمهوري ووادي صالة.

وبحسب ما ذكره الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) استهدفت مدفعية الجيش مواقع تمركز ميليشيات الحوثي، في مديرية الصلو، جنوب تعز ما أسفر عن تكبدها خسائر فادحة في العدد والعتاد.

وتأتي هذه التطورات الميدانية على وقع استقبال معسكرات الجيش اليمني في مأرب للمئات من الملتحقين بالقوات الحكومية، في سياق سعي اليمنيين لدحر الميليشيات واستعادة الدولة المختطفة.

وأفادت المصادر الرسمية للجيش بأن رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن طاهر بن علي العقيلي تفقد أمس في مأرب عددا من المعسكرات التدريبية، كما عبر عن ارتياحه للإقبال الكبير الذي تشهده معسكرات الاستقبال والتدريب من مختلف محافظات ومناطق اليمن لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران.

ونقلت وكالة «سبأ» عن العقيلي قوله إن «الإقبال على معسكرات التدريب يعكس توق الشعب للخلاص من الانقلاب الكهنوتي وأن الجيش سيكون عند مستوى آمال الشعب وسيحقق النصر في وقت قريب».

من جهته، زار نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر أمس قيادة «محور صعدة - البقع» للاطلاع على المستجدات وأوضاع الوحدات العسكرية وسير العمليات القتالية.

وذكرت وكالة «سبأ» أن الأحمر «استمع خلال اجتماع ضم قيادة محور صعدة وقادة الوحدات المرابطة بحضور الأشقاء من قيادات قوات التحالف إلى إيجاز عن سير العمليات العسكرية وانتشار قوات الجيش الوطني».

وأكد نائب الرئيس اليمني «عزم الشرعية والتحالف على المضي في التحرير وإعادة السلام الدائم في اليمن الذي يفضي إلى إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية، مشدداً على ضرورة مضاعفة الجهود والجاهزية القتالية والعمل على استكمال الخطط العسكرية».

وأوضح نائب الرئيس اليمني خلال كلمة له خلال استعراض عسكري أمس «أن فكرة الحوثي فكرة دخيلة على كل أبناء اليمن ولا يقبل بها المنطق ولا الفطرة السوية وتناهض مشروع الدولة والديمقراطية والجمهورية، داعياً إلى التحلي بالصبر والحكمة ورص الصفوف لمواجهة أعداء الحياة والحرية والسلام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا